اوروبا ستقدم 50 مليار يورو للدول النامية لمواجهة التغير المناخي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اتفق قادة الدول الاوروبية الجمعة على تقديم 50 مليار يورو "74 مليار دولار" سنويا كمساعدات للدول النامية لتبني سياسات للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

الا ان زعماء الدول الاوروبية اخفقوا في التوصل لاتفاق بشأن مساهمة كل دولة على حدة.

ويقدر قادة اوروبا خلال قمتهم التي عقدت في بروكسيل على مدى يومين حاجة الدول الفقيرة للمساعدات لمواجهة تحديات التغير المناخي حوالي 100 مليار يورو بحلول العام 2020.

وقال رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل بوروسو "اننا جاهزون لبدء العمل في حال أبدى شركاؤنا استعدادا لتقديم التزامات".

ومن جانبه قال رئيس الوزراء السويدي فريدريك رينفيلدت "يسعدني للغاية اعلان نجاحنا في التوصل الى اتفاق. بات لدى الاتحاد الاوروبي حاليا موقف تفاوضي قوي في وقت بدأ فيه العد التنازلي لقمة كوبنهاجن".

واضاف رينفيلدت ان "هذا الموقف التفاوضي يمكن الاتحاد من مواصلة الاضطلاع بدور الريادة في المفاوضات. وهو موقف يشجع الاخرين على لاقيام بواجباتهم".

معاهدة لشبونة

وفي سياق اخرى، توصل قادة دول الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن صفقة جديدة جرى تصميمها لانتزاع موافقة جمهورية التشيك على معاهدة لشبونة، مزيلين بذلك عقبة كأداء من على طريق التصديق على الاتفاقية.

فقد مُنح التشيك إعفاء من الدخول في ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد، ليتساووا بذلك مع كل من بريطانيا وبولندا.

وقال يان فيشر، رئيس الوزراء التشيكي، للصحفيين في بروكسل إن رئيس بلاده، فاتسلاف كلاوس، شعر بالرضا عن التنازل الذي قدمه قادة الاتحاد لبلاده.

الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس

يُعتبر الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس من أكبر المشككين بجدوى الاتحاد الأوروبي

وأضاف فيشر قائلا: "إن فاتسلاف كلاوس كان راضيا بشأن النص (أي نص مسودة معاهدة لشبونة). وقد أُبلغ بكل التعديلات، وليس لديه مشكلة معه."

يُشار إلى ان جمهورية التشيك هي الدولة الوحيدة، من بين أعضاء الاتحاد الـ 27، والتي لم تصدِّق بعد على معاهدة لشبونة التي تهدف إلى تحقيق الانسيابية في عمل الاتحاد.

تشكيك كلاوس

وقالت مراسلة بي بي سي في بروكسل، أوانا لانجيسكو، إن الرئيس كلاوس، وهو من المشككين الرئيسيين بالاتحاد الأوروبي، كان يخشى من أنه بدون الإعفاء من ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد، فإنه سيُسمح للآلاف من أفراد العرق الألماني، الذين كانوا قد طُردوا من تشيكوسلوفاكيا السابقة في أعقاب الحرب العالمية الثانية، بالعودة للمطالبة بأراضيهم في بلاده.

وقال فريدريك رينفيلدت، رئيس الوزراء السويدي الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي: "لقد بات الآن الطريق مفتوحا إلى التصديق (على معاهدة لشبونة)."

ويُتوقع أن تصدر المحكمة الدستورية العليا في جمهورية التشيك الأسبوع المقبل قرارا بشأن ما إذا كانت اتفاقية لشبونة تنسجم مع دستور البلاد أم لا.

رئاسة أوروبا

لقد كان فاتسلاف كلاوس راضيا عن شأن النص (أي نص مسودة معاهدة لشبونة). وقد أُبلغ بكل التعديلات، وليس لديه مشكلة معه

يان فيشر، رئيس الوزراء التشيكي

ومع ضمان توقيع الرئيس التشيكي على معاهدة لشبونة، فقد بات بإمكان قادة الاتحاد الآن مناقشة مسألة من هو الشخص الذي سيشغل منصب رئيس المجلس الأوروبي، أي رئاسة الاتحاد الأوروبي.

وتشير التقارير إلى أن رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، ورئيس وزراء لوكسمبورج، جان كلود جنكر، هما مرشحان قويان لشغل هذا المنصب.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، جوردن براون، قد جدد يوم أمس الخميس دعمه لبلير لشغل المنصب، إذ قال عنه: "سيكون اختيارا ممتازا لشغل منصب أول رئيس للاتحاد الأوروبي".

إلا أن إزالة عقبة التشيك من على طريق التصديق على اتفاقية لشبونة لم تكن هي المشكلة الوحيدة أمام قادة الاتحاد، والذين أخفقوا بالتوصل إلى اتفاق بشأن تمويل معاهدة تغير المناخ والأموال التي يتعين دفعها للدول النامية لمساعدتها في التغلب على مشكلة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك