قراصنة صوماليون يطلبون 7 ملايين دولار للافراج عن زوجين بريطانيين

رهينتان بريطانيتان
Image caption بول وراشيل تشاندلر اختطفا اثناء ابحارهما من تنزانيا الى جزر سيشل

طالب القراصنة الصوماليون الذي خطفوا زوجين بريطانيين في 23 اكتوبر/تشيرن أول الماضي بفدية بقيمة سبعة ملايين دولار للافراج عنهما, حسب ما اعلنت وزارة الخارجية البريطانية.

واكد متحدث باسم الوزراة طلب الفدية هذه بعد ان بثت بي بي سي تسجيلا منسوبا الى متحدث باسم القراصنة قال فيه "اذا لم يلحقوا بنا الاذى فلن نلحق بهما الاذى. نحن فقط بحاجة لمبلغ قليل من المال بقيمة سبعة ملايين دولار".

وكان بوب وراشيل تشاندلر، وهما من مقاطعة كنت البريطانية، اختطفا في مياه المحيط الهندي فجر يوم 23 اكتوبر/تشرين. وكانا في طريقهما من جزر سيشل الى تنزانياعلى متن يختهما الخاص الذي عثر عليه لاحقا في المياه الدولية.

معاملة طيبة

وقال بول تشاندلر في مقابلة بالهاتف مع القسم الصومالي في بي بي سي ان القراصنة تعاملوا معهما بشكل جيد.

وكان القراصنة هاجموا القارب عندما كان بوب وراتشل نائمين، واجبروهما على الابحار بالقارب تجاه السواحل الصومالية.

وبدأ البحث عن الرهينتين البريطانيتين يوم الجمعة بعد ان ارسلوا اشارة استغاثة.

وقال تشاندلر انه تم احتجازه وراشيل في سفينة شحن مسجلة في سنغافورة اسمها "كوتا واجا" سيطر عليها القراصنة في مطلع شهر اكتوبر/ تشرين 2009، ثم نقلا الى قرية سيل هور بالقرب من مدينة هارادير، معقل القراصنة.

ومن جانبه قال جون هاربر المتحدث باسم قوة التدخل الاوروبية ان القراصنة عادة ما يؤمنون القارب الذي يسيطرون عليه، ثم يبدأون في الفاوضات مع مالكه.

واضاف هاربر ان القراصنة تحولوا الى الاستيلاء على القوارب الخاصة، وليس السفن التجارية فقط لان حياة اصحابها تساوي الكثير.

المزيد حول هذه القصة