ليبيريا تتهم فايرستون للاطارات بتلويث المياه

صناعة المطاط
Image caption تعتبر صناعة المطاط مصدرا رئيسيا للدخل القومي في ليبريا

توصل تحقيق حكومي إلى أن شركة فايرستون للمطاط لوثت مصادر المياه في ليبيريا.

وخلص التحقيق، الذي استمر ثلاثة اشهر وشارك فيه ممثلون عن الحكومة وفايرستون والسكان المحليين، إلى أن مصنعا تملكه الشركة جنوب شرق العاصمة مونروفيا تسبب في مستويات عالية من مادة الارسوفوسفات في الانهار المحلية.

وتم التأكد من هذه المعلومة بعد جمع عينات من المياه وفحصها في الجامعة الامريكية في بيروت، كما اجريت فحوص في ليبيريا.

ودعا التقرير فايرستون إلى تحسين نظمها للتخلص من النفايات والالتزام بقانون حماية البيئة، لكن الشركة تقول إنها ممتثلة للقانون.

واضافت الشركة أن مستشارا خارجيا وجد أن المياه المخلفة عن عملياتها الصناعية غير ضارة بالصحة.

وشددت الشركة على أن الفوسفات غير ضار بصحة الانسان، لكنها تعهدت بالعمل لمعالجة أية مستويات عالية من هذه المادة.

يذكر أن الانهار الصغيرة هي مصدر المياه لعشرات الآلاف من القرويين في المنطقة التي يقع فيها المصنع على بعد 48 كلم جنوب شرق مونروفيا.

وقال العديد من السكان المحليين أنهم لم يعودوا قادرين على شرب استخدام هذه المياه.

ويقول جوناثان لايلي مراسل بي بي سي في مونروفيا إن سكان مدينة كبانيا ظلوا يشتكون من ظهور أنواع من الطفح الجلدي.