استئناف محاكمة برلسكوني بتهم الفساد

رئيس الوزراء الإيطالي، سيلفيو برلوسكوني
Image caption يصر برلسكوني على أنه برئ من التهم الموجهة إليه

قالت مصادر قضائية السبت إن محاكمة رئيس الوزراء الإيطالي بتهم الفساد ستستأنف يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة ميلانو بعدما جردته المحكمة الدستورية خلال شهر أكتوبر/تشرين الثاني من الحصانة التي يتمتع بها.

ويصر برلسكوني على أنه برئ من التهم الموجهة إليه متهما المدعين العامين بالتعاطف مع المعارضة اليسارية.

ولا تعتبر أحكام الإدانة نهائية إلا بعد استئنافها أمام درجتين من درجات التقاضي في محاكم الاستئناف الإيطالية.

وكانت محاكمة برلسكوني قد علقت بعدما أجاز البرلمان الإيطالي السنة الماضية قانونا يقضي بمنح الحصانة لرئيس الوزراء الإيطالي لكن المحكمة الدستورية قضت في 7 أكتوبر ببطلان الحصانة، مما مهد الطريق نحو معاودة اتخاذ إجراءات قضائية ضد برلسكوني.

ويُتهم برلسكوني بدفع أموال قيمتها 600 ألف دولار إلى محاميه البريطاني لشؤون الضرائب، ديفيد ميلز، لتقديم إفادات خاطئة بشأن محاكمتين خلال عقد التسعينيات من القرن الماضي.

واستأنف ميلز حكما بالإدانة يقضي بسجنه لمدة أربع سنوات ونصف السنة كان قد صدر في حقه في شهر فبراير/شباط الماضي.

وكان برلسكوني تعهد باستكمال مدة ولايته في رئاسة الوزراء البالغة خمس سنوات التي بدأت في شهر أبريل/نيسان 2008 حتى لو صدر في حقه حكم إدانة.

وقال برلكسوني خلال مقابلة مع صحفي إيطالي يدعى برونو فيسبا، ستصدر في كتاب يُنشر قريبا، "لا أزال أثق في وجود قضاة جديين يصدرون أحكاما جدية بناء على وقائع".

وواصل قائلا "وفي حال صدور حكم الإدانة خلال المحاكمة، فإننا سنواجه محاولة المساس بالحقيقة ومن ثم فإنني سأوقاوم ذلك انطلاقا من الإحساس بالواجب الذي يمليه علي منصبي بهدف الدفاع عن الديمقراطية وحكم القانون".

وعبر برلسكوني عن ثقته في أن حكم الإدانة الصادر في حق ميلز سيُلغى خلال مراحل التقاضي المقبلة.