قاتل مروة الشربيني "لا يرغب في الحياة"

صورة لمروة الشربيني أمام المحكمة
Image caption مقتل مروة تسبب في حالة غضب في عواصم عربية وإسلامية

قالت والدة الألماني الذي يُحاكم حاليا بتهمة قتل المصرية مروة الشربيني في يوليو/ تموز الماضي إن ابنها "لم يعد راغبا في الحياة."

وقالت لاريسا فيينز والدة الكس فيينز، في حديث مع صحيفة بيلد ان سونتاغ الألمانية الأسبوعية إن ابنها قال لها " في العاب الفيديو يمكن محو كل شيء والبدء من جديد. لكن في الحياة الحقيقية لا يسير الامر على هذا النحو".

وينتمي القاتل إلى الأقلية الألمانية في روسيا وقد هاجر إلى ألمانيا في عام 2003، وقد قتل ضحيته في داخل محكمة بمدية درسدن أثناء نظر استئناف حكم بفرض غرامة عليه بعد توجيهه اهانات وشتائم عنصرية لضحيته المحجبة.

وقد انهال إليكس على مروة التي كانت في الحادية والثلاثين من عمرها وكانت حاملا في شهرها الخامس، طعنا بسكين وعندما هب زوجها لنجدتها انهال عليه طعنا وألحق به إصابات خطيرة، أمام طفلهما الذي كان في المحكمة.

وقد أقر المتهم بأن كراهيته للمسلمين وراء ارتكابه الجريمة، ويواجه عقوبة السجن المؤبد في حال إدانته بتهمتي القتل والشروع في القتل، ومن المتوقع أن تنتهي محاكمته في 11 من الشهر الجاري.

وتقول الصحيفة التي أجرت المقابلة مع والدته إن المتهم قال لأحد رجال الشرطة الذين تدخلوا عقب ارتكابه الجريمة "من فضلك اقتلني"

واعربت والدة المتهم عن أسفها لما حدث، وقالت "اشعر بحزن شديد على هذه المراة وعلى جنينها وعلى طفلها الذي شاهد الواقعة كلها".

وقالت انها لا تعرف سبب "الكراهية الشديدة" لغير الاوروبيين وللمسلمين التي اعترف بها ابنها امام المحققين والتي يبدو انها كانت الدافع لجريمته.

واوضحت "يبدو ان الصورة التي كونها عن الاسلام وكراهيته له استقاها من التلفزيون".

وقد اثارت الجريمة وخاصة عدم صدور رد فعل عن السلطات الالمانية حيال هذا الفعل العنصري، استنكارا شديدا لدى الراي العام العربي والاسلامي وخرجت تظاهرات منددة بالمانيا في القاهرة ثم في ايران وتركيا.