باكستان ترصد 5 ملايين دولار مقابل معلومات للقبض على محسود

رصدت السلطات الباكستانية 5 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي لاعتقال زعيم طالبان باكستان حكيم الله محسود و18 آخرين من زعماء الحركة أحياء أو أموات.

يأتي ذلك عقب قيام مسلحين إسلاميين بتفجير مدرسة بنات ثانوية في منطقة خيبر القبلية بشمال غربي البلاد.

وقال المسؤولون المحليون أن القنابل أدت إلى تدمير المدرسة الحكومية المتكونة من 18 حجرة دراسية وجرح أربعة أشخاص في منازل مجاورة.

وجاء الهجوم بالقنابل على المدرسة الحكومية بعد يومين من شن مسلحين على مدرستين أخريين في منطقة هانجو الباكستانية.

وكانت مئات المدارس معظمها مدارس بنات استهدفت من قبل مسلحين إسلاميين في إقليم الحدود الشمالية الغربية في محاولة لتطبيق قوانين الشريعة الإسلامية.

استهداف الجيش

وكانت المواجهات بين القوات الباكستانية والمسلحين الاسلاميين قد تصاعدت مؤخرا حيث قتل سبعة جنود باكستانيين واصيب 11 آخرون في تفجير بمنطقة خيبر شمال غرب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شفير الله خان المسؤول باقليم خيبر ان قنبلة وضعت على طريق مرور شاحنة الجنود على مسافة 15 كيلومتر من بيشاور.

وتقع مدينة خيبر على الطريق الرئيسي الذي يربط افغانستان مع باكستان، والذي تعتمد عليه قوات حلف الناتو العاملة في افغانستان لنقل احتياجاتها.

وينتشر في منطقة القبائل، التي تتمتع بدرجة من الحكم الذاتي، اعداد كبيرة من المسلحين الموالين لتنظيم طالبان، والذين يشنون هجمات متكررة على امدادات حلف الناتو.

وكان اكثر من 105 اشخاص لقوا مصرعهم وجرح العشرات في انفجار سيارة في سوق مزدحم بمدينة بيشاور في 29 اكتوبر/تشرين الاول.