أوباما يحث كرزاي على فتح صفحة جديدة في حكم افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حث الرئيس الامريكي باراك أوباما الرئيس الافغاني حامد كرزاي على ان" يكتب فصلا جديدا" في حكم افغانستان، اثر انتهاء الانتخابات الرئاسية الافغانية المتنازع عليها.

كما دعا أوباما كرزاي ايضا اثناء اتصال هاتفي بينهما، لتكثيف الجهود من اجل اقتلاع الفساد، ودعاه الى فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

يأتي ذلك اثر اعلان لجنة الانتخابات الأفغانية المستقلة فوز كرزاي رسميا بولاية جديدة مدتها خمس سنوات.

وكانت الولايات المتحدة قد قالت ان كرزاي هو الرئيس الشرعي لأفغانستان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس إن بلاده ستنخرط في الفترة القادمة في محادثات جادة مع الرئيس الأفغاني بشأن عدة موضوعات منها الحكم والمجتمع المدني والفساد بهدف "ضمان وجود شريك موثوق في جهودنا للمساعدة في تحقيق الأمن بالبلاد".

كما أعلن المتحدث أن الرئيس الأمريكي سيصدر قراره بشأن إرسال المزيد من القوات إلى أفغانستان خلال الأسابيع المقبلة.

وقال الرئيس الأمريكي إنه أبلغ كرزاي بأنه يريد أفعالا وأن واشنطن ستراقب الوضع لضمان تحقيق تقدم في أفغانستان.

كما أصدرت السفارة الأمريكية في كابول بيانا هنأت فيه كرزاي "على فوزه في هذه الانتخابات التاريخية". وأجرى رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون اتصالا هاتفيا بكرزاي هنأه فيه على الفوز.

من جهته رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارته إلى كابول بإلغاء الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الافغانية مهنئا الرئيس كرزاي باعادة انتخابه لولاية ثانية.

وقال بان كي مون بحسب بيان رسمي عقب محادثاته مع كرزاي إن "العملية الانتخابية كانت صعبة بالنسبة الى افغانستان وينبغي اخذ دروس منها. ان افغانستان تواجه حاليا تحديات كبيرة".وحث الأمين العام الرئيس كرزاي على المسارعة بتشكيل حكومة تحظى "بدعم الشعب الافغاني والمجتمع الدولي".

وتعهد بان كي مون بمواصلة جهود الأمم المتحدة لمساعدة الشعب الأفغاني على تحقيق الرخاء والاستقرار.وأكد الأمين العام أنه لن يتم سحب أي من موظفي الأمم المتحدة من أفغانستان أو باكستان.

إعلان رسمي

وفي وقت سباق أعلنت اللجنة الانتخابية المستقلة في أفغانستان فوز الرئيس حامد كرزاي بعد إلغاء الجولة الثانية من الانتخابات التي كان مقررا أن تجرى السبت المقبل إثر إعلان المرشح عبد الله عبد الله انسحابه.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية عزيز الله لودين في مؤتمر صحفي بكابول "نعلن أن حامد كرزاي هو الرئيس المنتخب لأفغانستان بعد نيله غالبية الاصوات في الدورة الأولى وكونه المرشح الوحيد في الدورة الثانية". يشار إلى أن عبد الله كان قد طالب بإقالة لودين واتهمه بتسهيل "عمليات التزوير" في الجولة الأولى

بان كي مون وحامد كرزاي في كابول

الأمم المتحدة اكد استمرار دعهمها للشعب الأفغاني

وأضاف لودين أن القرار اتخذ "بما يتفق مع القانون الانتخابي والدستور الأفغاني, ولتحقيق مصلحة الشعب الأفغاني إلى أقصى حد، وبالنظر الى خطر حصول تزوير وأعمال عنف في الدورة الثانية".

وأوضح أن "الإعلان المفاجىء للدكتور عبد الله عبد الله شكل صعوبات كبيرة أمام إجراء الدورة الثانية", مشيرا إلى أن جميع أعضاء اللجنة الانتخابية المستقلة توصلوا الى تفاهم حول هذا القرار.

وكان عبد الله حصل على 30.59 في المئة من الأصوات خلال الجولة الأولى من الاقتراع في 20 اغسطس/ آب الماضي، بينما حصل كرزاي على أكثر من 50 في المئة من الأصوات حسب النتائج التي اعلنت في مرحلة سابقة، مما كان كفيلا بحصوله على منصب الرئاسة.

لكن كرزاي وافق على إجراء جولة ثانية من الاقتراع بعد أن الغت لجنة التحقيق في نتائج الانتخابات أكثر من مليون صوت بتهمة التزوير.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك