طالبان ترفض دعوة كرزاي لإجراء محادثات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفضت حركة طالبان في أفغانستان عرض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للمشاركة في محادثات سلام. وقالت في بيان لها إنها ستواصل القتال، ووصفت كرزاي بأنه ألعوبة في يد الغرب.

واعتبر يوسف احمدي المتحدث باسم طالبان دعوة كرزاي مجرد "كلام فارغ من اي مضمون"، وأضاف أنها "ليست المرة الاولى التي تصدر فيها مثل هذه التصريحات عن كرزاي. إنه مجرد ألعوبة وحكومته حكومة من الدمى، وليست لديه سلطة اتخاذ مثل هذا القرار".

وقال كرزاي في أول مؤتمر صحفي له بعد إعلان فوزه بولاية جديدة "سنعمل على احلال السلام في كافة انحاء البلاد في اسرع وقت ممكن وندعو أشقاءنا من طالبان ليعودوا إلى افغانستان وبهذا الصدد نحن نطلب مساعدة وتعاون المجتمع الدولي".

وتقول الحكومة الأفغانية إن ابرز قادة طالبان لجأوا الى باكستان المجاورة، وكان الرئيس كرزاي قد عرض عدة مرات على الملا محمد عمر القائد الاعلى لطالبان ومسؤولين اخرين الانضمام الى العملية السياسية مع ضمان أمنهم.

تعهدات كرزاي

حامد كرزاي في اول مؤتمر صحفي بعد إعادة انتخابه

كرزاي وعد بمكافحة الفساد

وقد تعهد الرئيس الأفغاني بتشكيل حكومة نزيهة بمشاركة كل الأفغان سواء كانوا مؤيدين أو معارضين له، وقال إنه كان يفضل لو أن عبد الله عبد الله لم ينسحب من الجولة الثانية للانتخابات.ووعد الرئيس الأفغاني ببذل كل جهد ممكن للقضاء على الفساد في البلاد الذي قال إنه أضر الى حد كبير بسمعة افغانستان.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما هنأ حامد كرزاي على إعادة إنتخابه رئيسا لأفغانستان، لكنه طالب حكومته الجديدة بإدخال تحسينات في البلاد ومحاربة الفساد.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات ألغت الجولة الثانية من الانتخابات بعد انسحاب المنافس الوحيد لكرزاي، عبد الله عبد الله، الذي قال إنه يعتقد أنها لن تكون نزيهة.

واتهمت دول غربية حكومة كرزاي التي تشكلت لأول مرة عام 2004 بتفشي الفساد فيها على نطاق واسع.

وكان مئات الآلاف من الأصوات المدلى بها في الانتخابات الأفغانية التي جرت خلال شهر أغسطس/آب الماضي ألغيت بما في ذلك نحو ثلث الأصوات التي أدلي بها لصالح كرزاي.

وكان عبد الله عبد الله طالب بإقالة كبار المسؤولين في اللجنة العليا للانتخابات قبل أن يوافق على المشاركة في جولة الإعادة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك