كراجيتش طلب وقتا أطول للاستعداد للمحاكمة

كراجيتش
Image caption يواجه اتهامات بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

ظهر رادوفان كراجيتش، الزعيم السابق لصرب البوسنة، الثلاثاء امام المحكمة الدولية لجرائم الحرب، وذلك للمرة الاولى منذ بداية المحاكمة قبل نحو اسبوع.

وجلس كراجيتش في الزاوية المخصصة للمتهمين ليستمع الى اجراءات المحاكمة التي ستقرر مصيره.

واشتكى كراجيتش من أنه لم يمنح الوقت الكافي لمراجعة كميات كبيرة من الوثائق، وقال إنه بحاجة إلى عشرة شهور للاستعداد للدفاع، فرد رئيس الجلسة القاضي أوجون كوون بأن المحكمة قررت أنه منح الوقت الكافي.

وأعلن القاضي تأجيل الجلسة وقال إنه سيقرر في وقت لاحق من هذا الأسبوع كيف ستسير الأمور.

وقال كراجيتش إنه لم يكن يريد مقاطعة جلسات المحاكمة ولكنه لم يرغب "بالمشاركة بشيء كان سيئا منذ البداية حيث انتهكت كافة حقوقي".

وكان كراجيتش قد رفض مغادرة زنزانته منذ ان بدأت المحاكمة في 26 اكتوبر/تشرين الاول الماضي بحجة انه في حاجة لمزيد من الوقت لمراجعة المستندات المقدمة ضده، واقوال المئات من الشهود.

ووجهت المحكمة الى كراجيتش اتهامات بارتكاب جرائم حرب وعمليات ابادة جماعية، وجرائم ضد الانسانية بسبب دوره في الفترة من 1992 الى 1995، والتي شهدت حرب البوسنة التي اسفرت عن مقتل نحو مائة ألف فرد، واجبار نحو 2.2 مليون على النزوح من ديارهم.

وكان من المفترض عقد الجلسة يوم الإثنين الماضي، لكنها أجلت حين رفض كاراجيتش حضورها، وقال القاضي أوجون كوون الذي يترأسها إن على المتهم تحمل ما يترتب على تغيبه، وأن الجلسة ستعقد في غيابه في حال تغيبه مرة أخرى.

وقال القاضي إن المحكمة ستفكر في تعيين محام لتمثيل كراجيتش إذا استمر في مقاطعة الجلسات.

ويقول كراجييتش إنه بريء من التهم الموجهة إليه، كما يرفض تعيين محام للدفاع عنه.

ويعتبر الادعاء كراجيتش مسؤولا عن حملة تطهير عرقي في حرب البوسنة، ويستند الإدعاء الى مذبحة سربنيتسا التي قتل فيها أكثر من ثمانية آلاف رجل وفتى من مسلمي البوسنة.

وكان كراجيتش قد نقل الى محكمة الجنايات الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة في لاهاي إثر القاء القبض عليه العام الماضي، بعد أن قضى 13 عاما مختفيا عن الأنظار.

المزيد حول هذه القصة