قرار للامم المتحدة يطالب بالتحقيق في جرائم حرب في غزة

جولدستون
Image caption طالب تقرير جولدستون اسرائيل والفلسطينيين بفتح تحقيق

اقرت الجمعية العامة للامم المتحدة باغلبية كبيرة مشروع قرار تقدمت به الكتلة العربية لمطالبة اسرائيل والفلسطينيين بفتح تحقيقات ذات مصداقية في الاتهامات بارتكاب جرائم حرب خلال الحرب في غزة.

واعتمدت الجمعية التي تضم 192 عضوا القرار بعد يومين من المناقشات بغالبية 114 صوتا ومعارضة 18 صوتا وامتناع 44 عن التصويت.

وصوتت الولايات المتحدة ضد القرار وامتنعت روسيا عن التصويت وتباينت اصوات دول الاتحاد الاوروبي.

ويطالب القرار اسرائيل والفلسطينيين بان يبدأوا خلال ثلاثة اشهر تحقيقات "مستقلة وذات مصداقية ومتفقة مع المعايير الدولية" حول "الانتهاكات الخطيرة للقانون الانساني الدولي وحقوق الانسان التي ذكرها تقرير" لجنة جولدستون الذي رفضته اسرائيل.

وينص القرار على ان تراجع مع انقضاء الاشهر الثلاثة مدى تطبيق القرار "مع الاحتفاظ بامكانية التوجه الى هيئات اخرى مختصة تابعة للامم المتحدة من بينها مجلس الامن الدولي".

وكانت الدول العربية قد تقدمت بمشروع قرار أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ودول حركة عدم الاتحياز التي تمثل مجتمعة 118 دولة من أعضاء المنظمة الدولية.

ويطالب مشروع القرار باجراء تحقيقات مستقلة في الاتهامات بوقوع جرائم حرب خلال ثلاثة أشهر، وبتدخل من جانب مجلس الأمن في حالة تقاعس كل من اسرائيل والفلسطينيين عن القيام بذلك.

ولا تعد قرارات الجمعية العامة عادة ملزمة على العكس من قرارات مجلس الأمن الدولي.