اخ اوباما يقول في رواية ان والده عذبه

ارك أوكوث اوباما نديساندجو
Image caption ارك أوكوث اوباما نديساندجو يعيش في الصين منذ 7 اعوام

في خطوة اعتبرها الكثيرون نادرة، ظهر الاخ غير الشقيق للرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الاربعاء في جنوب الصين ليتكلم عن رواية هي عبارة عن شبه سيرة ذاتية كتبها يقول انها تروي تجربته كطفل معذب مع أب متعسف.

وكان مارك أوكوث اوباما نديساندجو، اخ اوباما من والده قد ابتعد عن الاضواء بعد ان ظهرت تقارير العام الماضي تفيد انه يعيش ويعمل في شينزين جنوب الصين.

وجاء أول ظهور اعلامي فعلي لنديساندجو في مناسبة هي اطلاق روايته الاولى قبل أقل من أسبوعين من أول زيارة يقوم بها الرئيس الامريكي للصين.

ويشار الى ان خطوة نديساندجو تأتي بعد أن تهرب لفترة طويلة من وسائل الاعلام.

واعلن نديساندجو ان كتابه الذي جاء تحت عنوان "من نيروبي الى شينزين" عبارة عن رواية خيالية بدأها قبل نحو عشر سنوات كسيرة ذاتية وانها "تعكس الكثير من التجارب في حياته الشخصية كطفل نشأ في كينيا" ومن بين ذلك علاقة مضطربة مع والده.

وقال نديساندجو في مؤتمر صحفي ان " والدته اعتادت على القول ان والده رجل رائع لكنه لا يتمتع بالذكاء الاجتماعي."

وتابع: "اتذكر أوقاتا في منزلي كنت أسمع فيها صرخات وأسمع أمي وهي تتألم."

ويشار الى ان والدته روث الامريكية الجنسية هي الزوجة الثالثة لوالده ووالد الرئيس الامريكي.

متحجر القلب

وذكر نديساندجو وهو رجل نحيف يشبه الرئيس اوباما انه كان " متحجر القلب لسنوات بعد أن رأى ما عانته أمه."

ويروي الكتاب قصة شخصية اطلق عليها اسم ديفيد، رجل قام برحلة الى الصين عام 2001 مباشرة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول مدفوعا "بحب مفعم لامرأة صينية جميلة ويتيم صغير".

وبذلك تعكس الرواية زواج نديساندجو بشابة صينية وعمله الخيري من أجل الايتام في الصين حيث يعيش منذ سبع سنوات.

وكان نديساندجو أقل صراحة بشأن علاقته بأخيه الرئيس قائلا انهما على اتصال وان سيرة ذاتية كتبها ولم يجد بعد من ينشرها ستتناول بصورة أكبر واوضح قصة عائلته وعلاقته بالرئيس.

وختم نديساندجو بالقول: "نحن أسرة، أحب أسرتي، وانه فخور بأخي الذي اصبح رئيسا للولايات المتحدة".

يذكر ان نديساندجو قد اعلن ان 15 بالمئة من عائدات الكتاب الذي يصور غلافه شجرة ذابلة وسط خلفية حمراء ستخصص لاعمال خيرية.