استبعاد التوصل قريبا إلى معاهدة بشأن المناخ

مخاطر الانبعاث الحراري على الدول الفقيرة
Image caption الدول الفقيرة تدفع فاتورة الانبعاث الحراري

قالت الحكومة البريطانية إن من المستبعد أن يتم التوصل خلال العام الجاري إلى معاهدة ملزمة بشأن التحكم في التغيرات المناخية، وربما يمكن توقيع معاهدة كاملة العام القادم.

وكانت حكومات دول العالم قد تعهدت قبل عامين بالتوصل إلى معاهدة جديدة يعلن عنها خلال المؤتمر الذي سينعقد الشهر المقبل في كوبنهاجن.

وقال وزير المناخ البريطاني إد ميليباند إنه يمكن حاليا التوصل إلى اتفاق سياسي. وقد ردد عدد من المسؤولين البريطانيين الرأي نفسه.

وقد أعربت الدول النامية عن شعورها بالإحباط والاستياء.

وتعد تلك المرة الأولى التي يعرب فيها مسؤولون بريطانيون عن تشاؤمهم من احتمال التوصل قريبا إلى معاهدة نهائية تضع الضوابط على الدول الصناعية بشأن الانبعاثات الحرارية.

وتأتي تصريحات الوزير البريطاني انعكاسا لما صرح به الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون ورئيس وزراء الدنمارك ورئيس الوفد الأمريكي في المفاوضات بشأن التغير المناخي، والذين أجمعوا على امكانية التوصل إلى اتفاق سياسي.

ويعتقد الخبراء أن التوصل لاتفاقية شاملة قد يستغرق العام القادم بأسره.

ولكن يبقى من غير الواضح ما اذا كانت الولايات المتحدة يمكن أن تقدم ارقاما محددة تتعلق بنسب خفض الانبعاثات الحرارية أو حجم ما يمكنها تقديمه من مساعدات للدول النامية لتمويل برامج مواجهة التغير المناخي.

اجتماع برشلونة

ويعقد وفود من بلدان الاتحاد الأوروبي اجتماعا في برشلونة حاليا تمهيدا لمؤتمر كوبنهاجن. ويقول بعض الموفدين الأوروبيين إن الجوانب المعقدة للاتفاقية يمكن ان تتسبب في تأجيل التوصل إليها حتى العام المقبل.

إلا أن ممثل جنوب افريقيا الذي يقوم بالتنسيق بين كتلة الدول الصناعية السبع والصين من ناحية، وبين الدول النامية من جهة أخرى، من أجل تفعيل بروتوكول كيوتو، يشير إلى أن العبء الثقيل سياسي أكثر منه لوجستي.

وهو يقول: "لدينا نص، ليس لدينا اتفاق على أي الأجزاء في هذا النص ينبغي تضمينها في الاتفاقية".

وهو أيضا يرفض في تصريحاته لبي بي سي ما تردده الدول الأكثر نموا بشأن تقاعس الدول النامية عن تحديد نسبة تقليص الانبعاث الحراري لديها.

فقد بادرت الصين إلى اعلان خطتها الرامية إلى خفض الانبعاثات للخمس سنوات القادمة، وكذلك أعلنت الهند خططها، وايضا البرازيل، وقبل اسابيع قليلة أعلنت اندونيسيا أنها تعتزم خفض معدل تزايد الانبعاثات بنسية 40 في المائة على أن تتكفل بنسبة 26 في المائة منها دون حاجة إلى مساعدات خارجية.

وهو يقترح من 3 على 6 أشهر قبل التوصل إلى صياغة نهائية للاتفاقية.