البرادعي: لم نجد ما يثير القلق في المنشأة الايرانية الجديدة

محمد البرادعي

اعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ان مفتشي الوكالة "لم يعثروا على اي شيء مثير للقلق" خلال زيارتهم لمنشأة تخصيب اليورانيوم الجديد قرب مدينة قم الايرانية.

وقال البرادعي في تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز الامريكية ان فكرة الايرانيين هي "استخدامه ملاذا محصنا تحت الارض لحماية بعض الاشياء فيه. انه مخبأ داخل جبل".

وتوجه اربعة من مفتشي الوكالة في اكتوبر/ تشرين الاول الى ايران للقيام باول زيارة الى ذلك الموقع بعد شهر من اعلان وجوده.

نجاد وشراء اليورانيوم

ومن جانبه اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان طهران تفضل شراء الوقود النووي الذي تحتاج اليه وهي مستعدة لمواصلة المفاوضات في هذا الصدد.

وقال احمدي نجاد في مقابلة مع تلفزيون "تي ار تي" التركي الرسمي وقناة "ان تي في" الاخبارية الخاصة "نحتاج الى اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين في المئة لمفاعلنا في طهران".

واشار نجاد ان حكومته ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية انها تريد شراء الوقود.

وتواصل ايران منذ سنوات نشاطات تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز رغم اتخاذ مجلس الامن الدولي ثلاثة قرارات بفرض عقوبات بحقها.

اجراء احتياطي

وقالت طهران ان الموقع الجديد اجراء احتياطي في حال حاولت اسرائيل قصف موقع نطنز.

وستدرج تفاصيل تقرير مفتشي الوكالة حول ذلك الموقع الجديد في تقرير البرادعي المقبل حول ايران والمتوقع صدوره منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني قبل اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية في 26 و27 نوفمبر.

من جهة اخرى اعتبر البرادعي ان التأخير في الرد الايراني على اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتخصيب اليورانيوم في الخارج، يعود الى مشكلة "ثقة".

وقال "الايرانيون ليست لديهم ثقة على الاطلاق". وتحدث البرادعي عن احتمال تسوية تقضي "بتسليم ايران اليورانيوم الى دولة صديقة تحفظه الى ان تسلمها دولة اخرى الوقود".

يشار الى ان المنظمة الدولية للطاقة الذرية تقدمت باقتراح ارسال ايران كميات من اليورانيوم لمعالجتها في روسيا ثم فرنسا قبل ان تعاد للاستخدام في الاغراض السلمية في ايران.