الصين تستضيف مؤتمرا لمكافحة القرصنة

بحرية صينية
Image caption الصين ارسلت 3 قطع بحرية للمساهمة في استقرار مياه خليج عدن

تستضيف الصين مؤتمرا دوليا مدته يومين يهدف الى تنسيق الجهود الدولية لمكافحة ظاهرة القرصنة البحرية المستشرية بخاصة في خليج عدن قبالة الساحل الصومالي.

ويحضر هذا المؤتمر مندوبون عن روسيا واليابان والهند والاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي (ناتو) بهدف تنسيق مواكبة سفن النقل التجارية التي تبحر في الخليج المضطرب.

ويعتبر هذا المؤتمر مؤشرا لمدى اهتمام الصين بقضية القرصنة المستجدة في خليج عدن وبخاصة انها ارسلت العام الماضي سفنا حربية لاجراء دوريات في مياه الخليج.

ويشار الى ان القراصنة كانوا قد احتجزوا الشهر الماضي باخرة نقل صينية على متنها طاقما مؤلفا من 25 بحارا.

كما يذكر ان الصينيين ترددوا قبل المشاركة في مهام المواكبة والمراقبة في مياه خليج عدن، لكن باعتراف مسؤولي الاتحاد الاوروبي فان تعاونهم مع المهمة فاق كل التوقعات اذ ساهمت البحرية الصينية حتى الآن بمواكبة اكثر من الف باخرة نقل في الخليج.

تعاون كامل

وكانت الصين قد ترددت في المشاركة بهذه المهام لانها لا تبدي عادة اي حماسة للمشاركة بمهام يديرها الاوروبيون او حلف الناتو.

ولكن موقف بكين تغير بعد ان اختطف القراصنة الباخرة الصينية وطاقمها الشهر الماضي شمال جزر سيشل.

وتأمل الصين في ان يودي المؤتمر الى تنسيق الجهود بفعالية اكبر وايجاد حلول فعلية تضمن امن الملاحة في خليج عدن.

ويقول المسؤولون الصينيون انهم بمنتهى الايجابية في مجال التعاون الدولي لمواكبة السفن التجارية التي تبحر في خليج عدن وانهم مستعدون للتعاون مع كل الدول والمنظمات في هذا الخصوص بهدف احلال السلام والامن والاستقرار في المياه الصومالية.