امريكا في حالة حداد على ضحايا هجوم تكساس

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

امر الرئيس الامريكي باراك اوباما بتنكيس الاعلام على المباني الاتحادية في الولايات المتحدة حدادا على القتلى الذين سقطوا في اطلاق نار داخل قاعدة عسكرية في ولاية تكساس.

وقال اوباما في كلمة مقتضبة له في البيت الابيض ان "الامة الامريكية كلها تشعر بالحزن" وحذر من التسرع في تخمين دوافع الهجوم واضاف ان الحادث ما زال قيد التحقيق.

وكان الرائد نضال مالك حسن والذي يعمل طبيبا نفسيا في الجيش قد بدأ باطلاق النار من مسدسين على الجنود في مستشفى بقاعدة فورت هود العسكرية قبل ان يتمكن رجال الشرطة من اصابته ووقفه من الاستمرار في اطلاق النار.

وقتل في الحادث 13 شخصا واصيب 30 اخرون من بينهم منفذ الهجوم.

ونقلت الانباء عن بعض شهود العيان ان المهاجم كان يردد "الله اكبر" قبل يفتح النار على الجنود.

ويرقد حسن حاليا في المستشفى تحت الحراسة المشددة ويتنفس عبر جهاز تنفس اصطناعي.

واصدر الجيش الامريكي بيانا بعد ظهر الجمعة قال فيه ان من "بين القتلى الـ13 مدني واحد اما البقية فهم من العسكريين"، وأن "جميع الجرحى بمن فيهم مطلق النار في حالة صحية مستقرة".

نضال مالك حسن

ولم تتضح بعد دوافع المهاجم الذي، لكن وسائل اعلام امريكية رجحت ان الهجوم كان رد فعل على قرار ارساله للخدمة في افغانستان.

وكان الجنرال الامريكي بوب كون قد اعلن ان نضال مالك حسن، وهو أمريكي من أصول فلسطينية عمره 39 عاما، تصرف بمفرده، وانه نقل الى المستشفى و"حالته مستقرة" خلافا للمعلومات الاولية التي تحدثت عن مقتله.

وحول فرضية كون الهجوم عملا إرهابيا، قال الجنرال كون: "لا يمكنني استبعاد ذلك، لكن في نفس الوقت لا يوجد ما يؤكد ذلك."

واشار كون الى ان حفلة تخرج اكثر من 600 عسكري كانت تجري في مكان قريب من موقع الهجوم و لو لا مسارعة الجنود الى اغلاق ابواب الصالة التي كانت تجري فيها الحفلة لكنا شهدنا ما هو اكثر ترويعا".

وقالت المصادر إن المهاجم استخدم مسدسين في إطلاق النار بشكل عشوائي وهو ما أدى لارتفاع عدد الضحايا والمصابين، وتمنع قواعد الجيش الأمريكي العسكريين من حمل أسلحة محشوة بالذخيرة الحية إلا اثناء التدريبات العسكرية.

وتعتبر فورت هود أكبر القواعد العسكرية الأمريكية حيث تضم 40 ألفا من العسكريين الأمريكيين وهي اشبه بمدينة صغيرة يبلغ عدد المتواجدين فيها خلال النهار حوالي 80 ألف شخص.

مضايقات

واعلنت عمة المهاجم واسمها نويل حسن، ان نضال كان عرضة للمضايقة بسبب ديانته الاسلاميه في اعقاب هجمات سبتمبر/ايلول 2001 وكان يرغب بترك صفوف الجيش.

من جانبه اشار نادر حسن، ابن عم المهاجم ان الاخير "عين محاميا عسكريا لمساعدته في انهاء خدمته العسكرية مبكرا، لكنه استنفد كل السبل الممكنة".

واوضح ان قريبه ولد ونشأ في الولايات المتحدة وانهى دراسته الطبية في جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا.

قاعدة تكساس

واشار الى ان نضال "لم يكن عنيفا، وانه لم يكن يرغب في الذهاب الى ساحة القتال" وانه وصف خدمته الوشيكة في افغانستان باعتبارها "اسوء كابوس".

من جانبها اعلنت صحيفة "نيويورك تايمز" ان محققين من مكتب التحقيقات الفدرالي يحققون في بعض التعليقات على الانترنت باسم شخص يدعى نضال حسن تمجد الهجمات الانتحارية ولا يعرف ان كان هو صاحب تلك التعليقات.

وأصدرت عائلته بيانا قدمت فيه تعازيها لذوي القتلى والجرحى واعربت فيه عن اعتزازها بالانتماء للولايات المتحدة.

كما أصدرت منظمات عربية وإسلامية أمريكية بيانات استنكرت فيه الهجوم مؤكدة أنه لا يمكن تبريره.


BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك