الحكومة الأفغانية: مندوب الأمم المتحدة تخطى حدوده

سيارة تابعة للأمم المتحدة في أفغانستان

انضمت الأمم المتحدة إلى الداعين إلى إجراء إصلاحات في أفغانستان، حيث وصف الأمين العام للمنظمة الدولية، بان كي مون، الوضع السياسي في تلك البلاد بأنه "دقيق"

قالت وزارة الخارجية الأفغانية اليوم السبت إن مندوب الأمم المتحدة الخاص في البلاد، كاي إيد، قد تخطى حدوده وصلاحياته، وذلك بإعطائه تعليمات بشأن كيفية تخليص الحكومة من الفساد ومن أمراء الحرب.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة المذكورة أن: "الدبلوماسي النرويجي كاي إيد قد أدلى بتصريحات تخطت الأعراف الدولية وصلاحياته كمندوب للمنظمة الحيادية."

ويُعد بيان الوزارة المؤشر الأقوى حتى الآن على أن إدارة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي سوف تقاوم أي "وصفات جاهزة" يقدمها المجتمع الدولي لبلاده بشأن كيفية قمع الفساد أو لجم الزعماء المحليين الذين يحظون عادة بسلطات أقوى من تلك التي تتمتع بها الحكومة المركزية في كابول.

دعوات دولية

إن الدبلوماسي النرويجي كاي إيد قد أدلى بتصريحات تخطت الأعراف الدولية وصلاحياته كمندوب للمنظمة الحيادية

من بيان لوزارة الخارجية الأفغانية

وتأتي هذه التطورات بُعيد صدور دعوات من عدة هيئات وقادة دوليين، منهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الحكومة البريطاني جوردن براون، وحثوا جميعهم الحكومة الأفغانية على اتخاذ خطوات عملية ملموسة لمحاربة الفساد، لا سيما في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا وتحدثت التقارير عن عمليات تزوير كانت قد اعترتها.

فقد دعا أوباما إلى إجراء إصلاحات جادة في أفغانستان، وقالت إدارته إنها بحاجة إلى شريك شرعي وفاعل في تلك البلاد.

لكن الرئيس الأمريكي لم يربط بين قرار إدارته إرسال المزيد من القوات إلى أفغانستان ومصداقية الرئيس حامد كرزاي.

فصل جديد

وبدوره قال السفير الأمريكي في أفغانستان، كارل إيكينبيري، إن حكومة كرزاي تحتاج إلى البدء بكتابة فصل جديد بالنسبة لأفغانستان، بحيث يتضمن "جهودا أكثر جدية لمحاربة الفساد."

"لست مستعدا لتعريض حياة العسكريين البريطانيين للخطر من أجل حكومة تمتنع عن مواجهة الفساد

جوردن براون، رئيس الحكومة البريطانية

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت مؤخرا عن التزامها بإرسال 68 ألف عسكري إضافي إلى أفغانستان، إذ يراجع الرئيس أوباما حاليا تفاصيل خطة جديدة لإرسال عشرات الآلاف من العسكريين الإضافيين إلى تلك البلاد.

كما انضمت الأمم المتحدة إلى الداعين إلى إجراء إصلاحات في أفغانستان، حيث وصف الأمين العام للمنظمة الدولية، بان كي مون، يوم أمس الجمعة الوضع السياسي في تلك البلاد بُعيد الانتخابات بأنه "دقيق".

تصريحات براون

أما براون، فقد حثَّ الحكومة الأفغانية على التصدي للفساد، وقال إنه لن يغامر بأرواح المزيد من الجنود البريطانيين، ما لم تصلح حكومة كابول نفسها.

وقال براون في كلمة ألقاها يوم أمس الجمعة في العاصمة البريطانية لندن: "إن تحقيق النجاح في أفغانستان يُعتبر أمرا حيويا بالنسبة للأمن القومي البريطاني."

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

كما حذَّر رئيس الحكومة البريطانية في الوقت ذاته الحكومة الأفغانية من أنها سوف تخسر دعم العالم لها ما لم تحسِّن من سلوكها.

وقال: "لست مستعدا لتعريض حياة العسكريين البريطانيين للخطر من أجل حكومة تمتنع عن مواجهة الفساد."

وجاءت كلمة براون بعد أسبوع شهد مقتل سبعة جنود بريطانيين في أفغانستان، بمن فيهم الجنود الخمسة الذين قُتلوا على يد شرطي أفغاني كانوا يتولون تدريبه.

يذكر أن التزوير الذي شاب الانتخابات الرئاسية الأفغانية، إضافة لعدد الخسائر المتصاعد في صفوف العسكريين البريطانيين، يسهمان في تقويض الدعم الذي تتمتع به الحرب الأفغانية في أوساط الرأي العام البريطاني.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك