حشود ضخمة تحيي ذكرى سقوط جدار برلين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

احتشد الآلاف في الشوارع المؤدية الى النقطة الرئيسية في جدار برلين السابق وهي بوابة براندنبيرج احتفالا بالذكرى العشرين لسقوطه، الذي كان ايذانا بانهيار الانظمة الشيوعية في اوروبا الشرقية وانتهاء الحرب الباردة التي قسمت اوروبا.

ووسط مشاركة العشرات من زعماء العالم بالقرب من بوابة براندنبيرج Brandenburg رمز إعادة توحيد ألمانيا عام 1990، ابتدأت تلك الاحتفالات بقداس في كنيسة كثسيمان الواقعة شرقي العاصمة الالمانية، والتي كانت في الماضي واحدة من انشط مراكز الاحتجاج خلال الاسابيع والاشهر التي سبقت سقوط الجدار.

وقد تقدمت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، التي ترعرعت في الجزء الشيوعي السابق من المانيا، والتي كانت تعرف بجمهورية المانيا الديموقراطية، جموع الحاضرين في القداس.

وقد حذرت ميركل من ان آثار تقسيم المانيا الى شرقية وغربية ما زالت شاخصة وقائمة بين الالمان.

وقالت ميركل، في تصريحات للاعلام الالماني قبل الاحتفالات، ان عملية توحيد المانيا ما زالت غير مكتملة، وان الجزء الشرقي ما زال يحاول اللحاق اقتصاديا بالجزء الغربي الغني من المانيا.

يشار الى ان معدلات البطالة في الجزء الشرقي (الشيوعي السابق) من البلاد تبلغ ضعف معدلاتها في الجزء الغربي.

وفي هذا قالت ميركل انه "من اجل تحقيق العدالة في نوعية الحياة علينا ان نحل هذه المشكلة"، في اشارة الى البطالة.

وكان النظام الشيوعي الذي نصبه السوفيت في المانيا الشرقية قد اقام جدارا بطول 155 كيلومترا عام 1961 يعزل الجزء الغربي من برلين، بهدف منع مواطنيها من الفرار الى المانيا الغربية.

وقد افتتحت المعابر عبر الجدار بشكل مفاجئ في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1989 عقب احتجاجات استمرت عدة اسابيع.

"إحياء التاريخ "

وكانت ميركل قد صرحت الأسبوع الماضي أن "سقوط الجدار كان أسعد يوم في تاريخ ألمانيا الحديث".

احتفالات

احتفالات بذكرى سقوط الجدار

ومن بين المدعوين للمشاركة في الاحتفال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني جوردون براون ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

ومنهم أيضا الرئيس البولندي السابق ليخ فاليسا زعيم نقابة التضامن أول نقابة حرة في النظام الشيوعي ورئيس الوزراء المجري السابق ميكلوش نيمت الذي اتخذ قرار فتح الحدود مع النمسا أمام الألمان الشرقيين.

كما يحضر الاحتفالات الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل جورباتشوف الذي مهد الطريق بنظرياته الإصلاحية امام الخيارات الحرة لدول أوروبا الشرقية.

وسيتم دحرجة احجار دومينو ضخمة، رمزا للسقوط المتلاحق للانظمة الشيوعية في دول المنظومة الاشتراكية عام 1989.

أحجار دومينو

ترمز أحجار الدومينو الى الدول الاشتراكية التي انهارت أنظمتها

وتشهد برلين قرب البوابة حف موسيقيا ضخما تتخلله احتفالات بالالعاب النارية ومشاركة موسيقيين من جميع أنحاء العالم.

وكانت وزيرة الخارجية الامريكي هيلاري كلينتون قد استثمرت هذه الاحتفالات بالدعوة الى اعادة تنشيط الجهود الاوروبية الامريكية الهادفة الى انقاذ ضحايا القمع والتطرف الديني.

وقالت كلينتون، في كلمة امام كبار السياسيين الاوروبيين المحتفلين بذكرى سقوط الجدار والذي انهى عقودا من الحرب الباردة، ان "تاريخنا لم يتوقف ليلة سقوط جدار برلين، بل بدأ متجددا".

واضافت: "علينا ايضا ان نشّكل شراكة اقوى لهزيمة جدران القرن الحادي والعشرين، ومواجهة هؤلاء الذين يقفون ويختبؤن وراءها، وهم المفجرون الانتحاريون، ومن يقتلون البنات ويشوهونهن لانهن يرغبن في الذهاب الى المدرسة".

الا ان توماس كاروثرز المحلل السياسي في مؤسسة كارنجي للسلام العالمي ومقرها واشنطن قال ان خطاب كلينتون هو بمثابة اصداء لخطاب ادارة الرئيس السابق جورج بوش، الذي كان يقارن بين عهد الحرب الباردة ومحاربة التطرف.

ويرى هذا الخبير ان الاوروبيين وغيرهم لم تقنعهم تلك المقاربة، وان قناعات الاوروبيين لم تتغير حتى مع تغير الادارة الحاكمة في البيت الابيض.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك