هجوم تكساس " كان من الممكن ان يكون اسوأ"

الرقيب كيمبرلي مونلي
Image caption اصيبت الرقيب مونلي في كلتا ساقيها اثناء مواجهتها المتهم

قال كريس جراي المحقق بالجيش الامريكي ان حادث اطلاق النار بقاعدة فورد هود في تكساس كان من الممكن ان يوقع مزيد من القتلى لولا بطولة قوات الامن التي تواجدت في مسرح الهجوم.

جاء بيان جراي وهو الناطق باسم إدارة البحث الجنائي التابعة للجيش الامريكي في وقت تكشفت فيه تفاصيل ما قام به اثنان من الضباط لمواجهة المتهم الرائد نضال مالك حسن.

ووصف الرقيب مارك تود كيفية ركله بندقية المتهم بعيدا، وتكبيله ( للمتهم) في اعقاب اطلاق النار عليه من الرقيب كميبرلي مونلي.

وكان الرائد نضال حسن، والذي يعمل طبيبا نفسيا في الجيش قد بدأ باطلاق النار من مسدسين على الجنود في مستشفى بقاعدة فورت هود العسكرية، قبل ان يتمكن رجال الشرطة من اصابته ووقفه من الاستمرار في اطلاق النار.

وقتل في الحادث 13 شخصا واصيب 30 اخرون من بينهم منفذ الهجوم.

وقال جراي ان المحققين ما زالوا يبحثون في الدوافع وراء الهجوم، رغم إجراء مقابلات مع أكثر من 170 من الشهود والضحايا.

ورغم ان دوافع المهاجم لم تتضح بعد الا ان وسائل اعلام امريكية رجحت ان الهجوم كان رد فعل على قرار ارساله للخدمة في افغانستان.