تشافيز يصعد من حدة خطابه ضد كولومبيا

هوجو تشافيز
Image caption "تجنب الحرب في الاستعداد لها"

دعا هوجو تشافيز رئيس فنزويلا القوات المسلحة في بلاده لأن تكون على أهبة الاستعداد تحسبا لنشوب حرب مع كولومبيا.

وتأتي دعوة تشافيز ـ التي صدرت ضمن البرنامج الأسبوعي الذي يقدمه في الإذاعة والتليفزيون الفنزويلي ـ وسط أجواء التوتر بين الدولتين دبلوماسيا وعلى الحدود، قائلا إن الطريق الأمثل لتجنب الحرب هو الاستعداد لها.

وردت كولومبيا على تصريح تشافيز بالقول إنها ستطلب العون من الولايات المتحدة.

وترى فنزويلا أن السبب في نشوب التوتر بينها وبين جارتها كولومبيا هو العلاقات العسكرية الوثيقة بين الأخيرة والولايات المتحدة.

في حين تقول كولمبيا إن القوات الأمريكية موجودة على أراضيها لأغراض مكافحة المتمردين وتجار المخدرات.

وأصدر تشافيز أمرا بنشر 15 ألف جندي على الحدود، معللا ذلك بزيادة التوتر من قبل الجماعات الكولمبية المسلحة.

ويقول جيريمي ماكديرموت في بوجوتا بكولومبيا إن مثل هذه الدعوات لا تثير القلق عادة، إلا أن هناك خطرا ـ في أجواء التوتر السائدة الآن ـ من أن يؤدي حادث بسيط إلى اندلاع أحداث العنف على الحدود بسبب التوتر الحالي.

علاقات مجمدة

وفي رد على تصريحات تشافيز قال الرئيس الكولومبي ألفارو يورايب إن حكومته ستسعى للحصول على المساعدة من مجلس الأمن الدولي ومن منظمة الدول الأمريكية.

ونفى البيان الصادر عن يورايب قيام بلاده بخطوات عدائية ضد المجموعة الدولية وعلى رأسها أي دولة في أمريكا اللاتينية في الماضي أو عزمها فعل ذلك في المستقبل.

والعلاقات بين فنزويلا وكولومبيا مجمدة منذ يوليو/تموز الماضي حين أعلنت بوجوتا أنها ستسمح للجيش الأمريكي بإقامة قواعد عسكرية يشن منها عملياته ضد تجارة المخدرات.

وأثارت هذه الترتيبات قلقا لدى دول مجاورة لكولومبيا ممن تعارض تزايد الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة.

وكان تشافيز قد حذر لدى اندلاع الأزمة في آب/أغسطس من أن "رياح الحرب" بدأت تهب عبر القارة.