بريطانيا: إدانة امرأة بسبب طبيعة العلاقة الحميمية مع زوجها

كارولاين وزوجها

خسرت امرأة بريطانية معركة قضائية امام محاكم الاستئناف بعد ان ادينت بتهمة إزعاج الآخرين بسبب طبيعة العلاقة الحميمية مع زوجها.

وجاءت الشكوى اثر احتجاجات على الازعاج الذي يتسبب فيه الزوجان، ووصف ذلك بأنه يرقى الى "ارتكاب جريمة".

وكانت كارولاين (48 عاما)، وهي من بلدة واشنطن في مقاطعة ويرسايد شمالي انجلترا، قد خسرت الاستئناف الذي قدمته للطعن في حكم سابق صدر بحقها في عام 2007 لانها تجاوزت الحد المسموح من الضوضاء.

وقد استمعت المحكمة الى تسجيل صوتي سجلته سلطات بلدة ساندرلاند للضوضاء التي تصدر منها.

وكانت كارولاين قد استأنفت الحكم الصادر بحقها مستخدمة البند الثامن من قانون حقوق الانسان، بالقول ان من حقها ان تحترم خصوصيتها وحياتها العائلية.

وقالت احدى جارات هذا الثنائي إنها لم تسمع "أصواتا مزعجة كهذه".

وقال القاضي ومساعداه انهم ليسوا في شك من ان تلك الإزعاجات كانت "مزعجة جدا وتعتبر مخالفة قانونية".

ورفضت المحكمة ادعاء كارولاين ان ما تفعله "خارج عن ارادتها ولا سبيل لتجنبه".

وقالت جارتها ريشل اوكونر انها اضطرت عدة مرات للتأخر عن عملها لانها لم تستطع النوم في مواعيدها بسبب الضوضاء الصادرة من بيت جارتها.