وصول جثامين 6 جنود بريطانيين قتلوا في افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وصلت جثامين ستة جنود بريطانيين قتلوا في افغانستان الاسبوع الماضي ومن بينهم خمسة قتلوا من قبل رجل شرطة افغاني عند نقطة تفتيش في ولاية هلمند جنوب افغانستان.

وقد احتشد المئات على طول الشوارع التي مرت بها نعوش الجنود القتلى التي اقيمت لها مراسم تأبين في كنيسة صغيرة داخل قاعدة جوية.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد اعلنت إن شرطيا افغانيا "مندسا" قد فتح النار على الجنود الخمسة عند نقطة للتفتيش وارداهم قتلى قبل ان يولي الادبار.

وقالت الوزارة إن الهجوم اسفر ايضا عن اصابة ثمانية اشخاص بجراح.

يذكر ان حصيلة القتلى هذه هي الاعلى من نوعها في حادث منفرد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لافغانستان في عام 2001.

وكان مراسل بي بي سي في كابول ايان بانيل قد قال إن مصادره تشير الى ان الشرطي الذي نفذ الهجوم يدعى قلب الدين، وانه فر بعد تنفيذ العملية.

ويضيف مراسلنا بأنه يبدو ان القاتل كان على خلاف مع آمره المباشر، ولكن مصادر من القبائل التي تسكن المنطقة تشير الى علاقته بحركة طالبان.

وقال المقدم البريطاني ديفيد ويكفيلد الناطق باسم القوة البريطانية في اقليم هلمند إن الجنود القتلى كانوا مكلفين بتدريب الشرطة الافغانية.

واضاف الناطق بأنهم كانوا يقيمون بشكل دائم في موقع تابع للشرطة الافغانية طيلة الاسبوعين الماضيين.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك