السلطات اليمنية تطارد الامام ذي الصلة بمنفذ هجوم تكساس

نضال حسن
Image caption المشتبه فيه نضال مالك حسن كان على وشك أن يذهب للخدمة في أفغانستان

تطارد السلطات الامنية في اليمن حاليا انور العولقي رجل الدين الذي كان على صلة بمنفذ الهجوم الدموي في قاعدة فورت هود العسكرية، للتحقق مما اذا كانت له صلات بتنظيم القاعدة.

وكانت تقارير اعلامية قد كشفت ان هناك صلات بين الرجلين حيث كان الرائد نضال مالك حسن يتردد على مسجد في ولاية فرجينيا كان يؤم الصلاة فيه الامام المذكور.

وتفيد التقارير ان السلطات اليمنية كانت قد اعتقلت العولقي عام 2006، للاشتباه في منحه موافقات دينية لمسلحين للقيام بعلميات اختطاف، الا انها اطلقت سراحه بسبب عدم وجود ادلة على صلاته بالقاعدة.

وقد اختفى العولقي الذي يستخدم موقعه على الانترنت لحض المسلمين في العالم على قتل الجنود الامريكيين في العراق، منذ حوالي ثمانية اشهر في اليمن، حسبما نقلت وكالة الاسوشيتد برس عن والده.

وتقول السلطات الامنية اليمنية انها تعتقد انه مختبيء الان في منطقة جبلية باليمن يعتقد انها احد ملاذات المسلحين الاسلاميين.

هجوم تكساس

ويتهم نضال مالك حسن بقتل 13 من زملائه العسكريين في الهجوم الذي اسفر ايضا عن اصابة حوالي 30 آخرين.

ووفقا لتحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي فقد تبادل العولقي وحسن 20 رسالة الكترونية عبر الانترنت خلال عدة شهور العام الماضي.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت منذ ايام ان المحققين يبحثون في صلات محتملة بين نضال حسن والعولقي والذي كان يعمل كإمام مسجد في ولاية فرجينيا، كانت له علاقات مع مسؤوليين في القاعدة بينهم اثنان من منفذي اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.

وكان حسن، والذي يعمل طبيبا نفسيا في الجيش قد بدأ باطلاق النار من مسدسين على الجنود في مستشفى بقاعدة فورت هود العسكرية، قبل ان يتمكن رجال الشرطة من اصابته ومنعه من الاستمرار في اطلاق النار.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول امريكي قوله ان حسن كان يتردد على مسجد دار الهجرة في منطقة فولز تشيرش في ضاحية واشنطن عام 2001، حيث كان الامام المذكور.

واضاف المسؤول ان خطب العولقي الموالية للقاعدة ظهرت على اجهز كمبيوتر خاصة بالعديد من المشتبه بهم في قضايا ارهاب في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا.