ثلث وفيات الاطفال في الدول الفقيرة مرتبطة بسوء التغذية

اطفال يعانون من سوء التغذية
Image caption قالت المنظمة ان اثار سوء التغذية طويلة الاجل

قالت منظمة اليونسيف لرعاية الطفولة والتابعة للامم المتحدة في تقرير لها صدر مؤخرا ان ثلث الوفيات في الدول النامية مرتبطة بامراض سوء التغذية.

وقالت ان 195 مليون طفل في هذه الدول اي حوالي ثلث عدد الاطفال يعاني من نقص النمو رغم تراجع هذه النسب مقارنة بعام 1990.

وما زال 129 مليون طفل يعاني من نقص الوزن والعديد من الدول النامية تسعى جاهدة الى تخفيض عددهم الى النصف.

لكن نقص النمو يبقى الاكثر مدعاة للقلق لان بعض الاطفال قد يكون وزنهم طبيعيا او حتى زائدا عن المعدل الطبيعي لكن نوعية الطعام الذي يتناولونه متدنية مما يؤثر على نموهم الطبيعي.

ويحذر الخبراء من ان آثار نقص النمو لدى الاطفال طويلة الامد ولا يمكن اصلاحها وسيظلون يعانون من مشاكل صحية طيلة حياتهم.

وقالت رئيس اليونيسف آن فينمان ان سوء التغذية ينهك جسد الطفل ويجعل الامراض التي يمكن للجسم مقاومتها في الاحوال العادية اكثر خطورة عليه.

ودعت فينمان الى التصدي لاسباب سوء تغذية لدى الامهات والاطفال لان عواقب ذلك ستكون اكثر خطورة في المستقبل.

وتقول المنظمة ان الايام الالف الاولى من حياة الطفل تعتبر المرحلة الحاسمة للتصدي لمشكلة سوء التغذية.

وقالت ان من المهم جدا التشجيع على الارضاع الطبيعي خلال الاشهر الست الاولى من حياة الطفل كمصدر وحيد لغذاء الطفل والاستمرار بذلك الى جانب الاغذية المساعدة يعتبر امرا في غاية الاهمية حتى بلوغه العامين.

وتعمل المنظمة في 150 دولة بالتعاون مع حكومات هذه الدول والمنظمات المحلية اوهيئات المعونة الدولية لمكافحة امراض سوء التغذية.

تقدم متفاوت

وقالت المنظمة ان نسبة الاطفال الذي يعانون من نقص الوزن في الدول النامية قد انخفض بنسبة السدس منذ عام 1990 بينما انخفضت نسبة الاطفال الذين يعانون من نقص النمو بنسبة الربع خلال نفس الفترة.

وقالت المنظمة ان من بين 117 دولة تعهدت بتخفيض عدد الاطفال الذين يعانون من نقص الوزن الى النصف بحلول 2015 فقط 63 دولة في طريقها الى تحقيق هذا الهدف.

التقدم في هذا المجال كان ضعيفا في القارة الافريقية وفي القارة الاسيوية كان متواضعا اما دول امريكا الجنوبية فقد حققت تقدما ملحوظا.