استقالة قائد الجيش السيريلانكي

الجنرال فونيسكو
Image caption سرت أقاول عن خلافات بين الجنرال فونيسكو والرئيس السيريلانكي

استقال الجنرال فونيسكا قائد القوات المسلحة في سيرلانكا من منصبه بعد أشهر قليلة من تمكنه من إنزال الهزيمة بمتمردي نمور التاميل.

ويدرس الجنرال المستقيل، احتمال خوضه انتخابات الرئاسة منافسا للرئيس ماهيندا راجاباسكا، في أبريل/ نيسان المقبل.

وقد قبل الرئيس السيريلانكي استقالة الجنرال فونيسكا على الفور حسبما صرح مصدر سياسي فضل عدم الكشف عن هويته لبي بي سي.

وكانت قد سرت أقاويل حول وجود شرخ في العلاقة بين الرجلين خلال الأشهر الأخيرة.

ويقول تشارلز هافيلاند مراسل بي بي سي في كولومبو إن الجنرال المستقيل كان يجري محادثات مع ائتلاف المعارضة بشأن امكانية خوضه الانتخابات ضد الرئيس راجاباسكا.

ويقول قادة المعارضة إن استقالته من منصبه كقائد للجيش ستمهد الطريق لخوضه انتخابات الرئاسة.

إلا أن الجنرال فونيسكا قال في اتصال هاتفي معه إنه لن يترك نفسه يستدرج للتعليق على تلك التقارير التي تشير إلى احتمال خوضه انتخابات الرئاسة.

وقال: "إنني أتقاعد. هذا كل ما يمكنني قوله في الوقت الحاضر".

ترقية الجنرال

وكانت قد تمت ترقية الجنرال فونيسكا من منصب قائد الجيش إلى قائد للقوات المسلحة بعد شهرين من قيادته الجيش لتحقيق انتصار على متمردي نمور التاميل في الحرب الأهلية. وقد نُظر إلى منصبه الجديد على أنه منصب شرفي.

وأفادت تقارير اخبارية عديدة أنه لم يكن سعيدا بهذه الترقية.

وقد صرح لقسم التاميل في بي بي سي بقوله: "كان القضاء على حركة نمور التاميل تتويجا لمسيرتي في العمل العسكري لمدة أربعين سنة".

ويقول محللون إن الجنرال معروف بأنه من القوميين السنهاليين.

وقد نقلت عنه صحيفة كندية العام الماضي قوله "إن هذا البلد ينتمي للسنهاليين (الأغلبية) رغم أنه يتعين معاملة الأقلية على قدم المساواة".

وقد نفت الحكومة كما نفى الجنرال فونيسكا، شائعات تحدثت عن خلافات بينه وبين القيادة المدنية للبلاد.