الكنيسة اليونانية تتحرك لمعارضة حظر الصلبان

صليب في مدرسة
Image caption المحكمة الاوروبية اعتبرت تعليق الصلبان انتهاكا لحقوق الاطفال في حرية العقيدة

حثت الكنيسة الارثوذكسية اليونانية المسيحيين في انحاء اوروبا على التوحد في دعوى ضد حظر تعليق الصلبان في الفصول الدراسية في ايطاليا.

وكانت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في ستراسبورج قضت الاسبوع الماضي بان وجود الصلبان ينتهك حقوق الاطفال في حرية العقيدة.

وتخشى الكنيسة الارثوذكسية في اليونان ان تعتبر القضية الايطالية سابقة قانونية.

ودعت الكنيسة لاجتماع طاريء للمجمع المقدس الاسبوع المقبل لوضع خطة عمل للتحرك لمواجهة الامر.

ورغم ان الكنيسة الارثوذكسية اليونانية على خلاف مع الكنيسة الكاثوليكية منذ الف عام الا ان التهديد القضائي للرمز المسيحي اصبح قوة توحيد للكنيستين.

ووجدت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان ان العرض الجبري للصلبان ينتهك حقوق الاباء في تعليم ابنائهم لانهم يعتبرون ذلك قيدا على حق الاطفال في الايمان او عدم الايمان.

ويتفق رئيس الكنيسة اليونانية، الاسقف ايرونيموس، مع الكاثوليك في شكواهم من ان المحكمة تتجاهل دور المسيحية في تشكيل هوية اوروبا.

وقال الاسقف انه ليست الاقليات فحسب التي لها حقوق بل الاغلبيات ايضا لها حقوق.

وقال احد اتباع الاسقف، الاب نيكولاس من وسط اليونان، انه بهذا الشكل لن يكون لدى الصغار اي رموز ذات قيمة توفر لهم الالهام والحماية.

واضاف ان رموز كرة القدم وموسيقى البوب ليسوا الا بديلا ضعيفا.

وكانت الكنيسة اليونانية تدخلت بقوة في تلك القضية استجابة لالتماس ام يونانية يدرس ابنها في ايطاليا.

لكن لا شك ان الكنيسة قلقة من ان نفوذها في اليونان معرض للتهديد.

وتسعى جماعة لحقوق الانسان تدعى هلسنكي مونيتور الى استخدام الحكم في القضية الايطالية كسابقة للقياس عليه.

وطالبت المحاكم اليونانية بازالة رمز يسوع المسيح من فوق منصة القضاة والا يستخدم الكتاب المقدس لحلف اليمين في منصة الشهود.

وتحث الجماعة النقابات العمالية على تحدي معارضة الرموز الدينية في المدارس اليونانية.

وتدرس الحكومة الاشتراكية في اثينا فرض ضرائب جديدة على ثروات الكنيسة الهائلة وتحثها في الوقت نفسه على بذل المزيد لمساعدة المهاجرين والفقراء اليونانيين.