اوباما يتعهد بقرار "شفاف" بشان القوات في افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما باتخاذ قرار "شفاف" بشأن الحاجة لارسال قوات امريكية الى افغانستان.

وقال اوباما الجمعة في مؤتمر صحفي في العاصمة اليابانية طوكيو انه سيتخذ قرارا يتسم بالشفافية وذلك في وقت تنظر فيه ادارته في مقترحات برفع عدد القوات هناك.

وشهدت واشنطن تسريبات عدة تكشف وجود انقسامات داخل ادارة اوباما بشان استراتيجية في الحرب في افغانستان.

وقال انه عندما يتم اتخاذ القرار بعد عملية مراجعة شاملة فانه سيعمل على ضمان ان يفهم الشعب الامريكي "ما نفعله بالضبط وسبب ما نفعله".

وعلى صعيد اخر، اعلن الرئيس الامريكي انه يامل في تسوية مسالة القواعد العسكرية الاميركية في جزيرة اوكيناوا اليابانية "سريعا".

ووقال "نامل في استكمال هذا الامر بسرعة. ويبقى هدفنا كما هو وهو المساهمة في دفاع اليابان باقل مقدار من التطفل على حياة الناس الذين يشتركون معنا في نفس المكان".

وكان اوباما قد وصل الجمعة الى طوكيو في اول محطة من جولته التي يزور خلالها اربع دول اسيوية.

ويجري باراك اوباما الذي يقوم بأول زيارة رسمية الى اليابان محادثات مع رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما مساء الجمعة.

وسيغادر عصر السبت الى سنغافورة للمشاركة في المنتدى الاقتصادي لرابطة دول اسيا والمحيط الهادي على أن ينهي جولته بزيارة تدوم ثلاثة أيام للصين ثم كوريا الجنوبية.

وقال أوباما قبيل مغادرته إنه سيسعى خلال حضوره المنتدى الاقتصادي الآسيوي من أجل بناء استراتيجية "متوازنة يشارك فيها الجميع".

إلا أنه ذكر خلال المقابلة التي أجريت معه من "التوتر الاقتصادي" الذي يمكن أن ينتج في العلاقات بين الدول ذات القدرات الاقتصادية العالية اذا لم يتم تصحيح اختلال التوازن فيما بينها.

ومن المتوقع أن يبحث المنتدى قضايا تتعلق بالبرنامجين النوويين لكل من كوريا الشمالية وايرن، وكذلك الاستراتيجية الامريكية في افغانستان.

وكان الرئيس أوباما قد قضى سنوات من فترة طفولته في اندونيسيا، ولذلك ينظر اليه باعتباره أول رئيس امريكي لديه توجه تجاه منطقة جنوب شرقي آسيا حسبما تقول كيم غطاس مراسلة بي بي سي في واشنطن.

وتضيف مراسلتنا إنه سيسعى إلى استغلال هذه النظرة لتحسين العلاقات الحاسمة مع الدول الحليفة وكذلك المناوئة في المنطقة.

وتدور مخاوف في كلا البلدين بشأن وجود صدع في العلاقات القائمة بينهما. وكان رئيس الوزراء الياباني المنتخب حديثا يوكيو هاتوياما قد خاض الحملة الانتخابية بتعهد من جانبه باتخاذ مسار أكثر استقلالا عن المسار الأمريكي، كما أن هناك خلافات بين الدولتين بشأن اعادة تمركز القاعدة الامريكية الموجودة في أوكيناوا.

وكان دعاة السلام اليابانيين قد تظاهروا يوم الخميس امام السفارة الامريكية في طوكيو ضد الخطط التي تقضي بنقل القاعدة إلى موقع آخر في الجزيرة، كما انتقدوا الرئيس اوباما لتقاعسه عن استغلال زيارته الأولى لليابان لزيارة هيروشيما وناجازاكي.

كما يقلق اليابانيين ايضا تنامي قوة الصين الاقتصادية والعسكرية وتأثير ذلك على العلاقات مع واشنطن.

ويخصص الرئيس الأمريكي ثلاثة ايام من جولته لزيارة الصين حيث يتوقع ان يبحث مع قادة بكين اعادة تقييم العملة الصينية.

كما سيناقش معهم ايضا تشجيع المستهلكين الصينيين على الانفاق اكثر وفتح الاسواق الصينية امام السلع الامريكية.

وكانت الصين اشارت الاربعاء الى انها قد تسمح بارتفاع سعر اليوان.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك