واشنطن تحث كرزاي على الاسراع بمكافحة الفساد

هيلاري كلينتون
Image caption كلينتون صرحت لدى ويارتها الفيليبين

حثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الرئيس الافغاني حامد كرزاي على الاسراع في مكافحة الفساد وتحسين الاداء السياسي في البلاد خلال فترة حكمة الجديدة.

وجاء كلام كلينتون في زيارة تقوم بها الى الفيليبين حيث قالت ان "على كرزاي التحرك بسرعة لمواجهة التحديات التي اصبحة واضحة وملحة".

وجاء كلام كلينتون بعدما حذر السفير الامريكي في كابول كارل ايكينبيريري الجيش الامريكي من زيادة عدد جنوده في افغانستان قبل ان يتحرك كرزاي في مجال مكافحة الفساد.

الا ان كلام السفير جاء ليتناقض مع توصيات كبار قادة الجيش الامريكي الذي اوصوا الادارة باتخاذ قرار زيادة عدد الجنود بشكل كبير.

الا ان البيت الابيض لم يصدر بعد اي موقف مما ورد على لسان السفير الذي افادت تقارير صحفية امريكية ان ما قاله جاء في رسالة وجهها الى الرئيس الامريكي سرب محتواها الى وسائل الاعلام.

وبموازاة ذلك، من المتوقع ان يتخذ الرئيس الامريكي باراك اوباما قرار بارسال او عدم ارسال تعزيزات من عشرات الاف الجنود الى افغانستان، ودراسته للمرة الاولى اربعة خيارات مع مجلسه الحربي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الامريكية روبرت جيبس انه سيتعين الانتظار اسابيع قبل ان يتخذ اوباما ما وصفه بـ"احد اهم القرارات في رئاسته".

4 فرضيات

وكانت ذكرت صحيفة نيويورك تايمز قد قالت ان احدى الفرضيات تتمثل في الاستجابة لتوصية القائد الامريكي الميداني الجنرال ستانلي ماك كريستال الذي يطالب بنشر نحو 40 الف جندي اضافي في افغانستان.

اما الفرضية الاخرى حسب الصحيفة فهي ارسال 30 الف جندي اضافي، اما الثالثة فتقضي بارسال ما بين 20 و25 الف جندي اضافي على ما ذكرت.

وتضيف الصحيفة بأن الفرضية الرابعة لم ترد فيها اي ارقام، وهي الفرضية التي برزت حديثا.

يشار الى ان شخصيات نافذة في الادارة الامريكية كوزير الدفاع روبرت جيتس ووزيرة الخارجية كلينتون ورئيس هيئة الاركان الاميرال مايكل مولن على ارسال 30 الف عنصر اضافي بحسب الصحيفة.

الا ان جيبس اصر على القول بأن اوباما لم يحسم موقفه بعد على على الرغم من انتشار معلومات حول ما يفضله.

وكان البيت الابيض قد اعلن في وقت سابق ان خفضا لعديد القوات ليس واردا في السيناريوهات المطروحة.

الا ان كل هذه المعلومات تأتي في الوقت الذي تتنامى فيه معارضة الامريكيين للحرب الجارية في اقغانستان.

وافاد استطلاع للرأي لشبكة سي ان ان التلفزيونية ان 56 بالمئة من الامريكيين يعارضون ارسال تعزيزات، فيما يعتقد 52 بالمئة ان على اوباما ان يتبع رأي جنرالاته.