اوباما: ازدهار الصين يمكن أن يصبح مصدر قوة للعالم

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما السبت إن بلاده "لا تسعى لاحتواء" النهوض الصيني، وذلك قبيل أول زيارة له إلى الصين في ختام جولته الآسيوية الحالية.

وأضاف اوباما في تصريحات قبيل مغادرته اليابان "إن نهوض صين قوية مزدهرة يمكن أن يكون مصدرا لقوة المجتمع الدولي".

وشدد اوباما، الذي وصل إلى سنغافورة لحضور قمة آسيا – الباسفيك الاقتصادية، على أن تحسين العلاقات بين واشنطن وبكين لا يعني إضعاف العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.

وجدد اوباما التزام بلاده بأمن المنطقة التي تشهد توترات بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية.

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون أجرت مباحثات مع نظيرها الصيني يانج جيشي حول التغيرات المناخية وملفي ايران وكوريا الشمالية، وذلك على هامش المنتدى الاقتصادي لرابطة دول آسيا والمحيط الهاديء "أبيك" الذي افتتح السبت في سنغافورة.

ودارت المناقشات التي دامت 45 دقيقة، عشية أول زيارة يقوم بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما الى الصين وتستغرق ثلاثة ايام.

هيلاري كلينتون مع وزير خارجية الصين

كلينتون بحثت مع وزير خارجية الصين ملفي ايران وكوريا الشمالية

وأفادت وزارة الخارجية الصينية في بيان بأن "الطرفين تبادلا وجهات النظر حول التغيرات المناخية والتعاون بين بلدان مجموعة العشرين والمسائل النووية التي تخص كوريا الشمالية وايران وغيرها من المواضيع".

وافاد البيان ان يانج قال لكلينتون ان "فرصا جديدا متوفرة امام العلاقات الصينية الأمريكية ويجب على الطرفين على تقوية دعائم علاقاتهما"".

واضاف ان زيارة اوباما الى شنغهاي وبكين ستكتسي "بعدا كبيرا" في العلاقات الثنائية.

وأكد يانج انه وجه الدعوة إلى كلينتون التي سترافق باراك اوباما اعتبارا من الاحد، للقيام بزيارة جديدة الى الصين العام القادم، مضيفا إنها قبلت الدعوة.

ويتوقع وصول الرئيس الأمريكي الاحد الى شنغهاي ثم الاثنين الى بكين في اطول محطة من جولته الآسيوية بعد اليابان وسنغافورة وقبل كوريا الجنوبية.

باراك اوباما

باراك اوباما وصف نفسه بأنه الرئيس المنتمي لمنطقة المحيط الهاديء

وقد رحب الرئيس أوباما بأن تلعب الصين دورا أكبر في السياسة الدولية وتعهد بتوسيع نطاق التعاون بين بلاده والبلدان الآسيوية.

"مستقبل مختلف"

وقال أوباما في خطابه: "ان الولايات المتحدة لن "تخيفها" تهديدات كوريا الشمالية وانها على استعداد لتؤمن لها مستقبلا مختلفا".

واضاف "لكن ثمة طريق اخرى يمكن سلوكها. فالولايات المتحدة على استعداد لان تقدم الى كوريا الشمالية مستقبلا مختلفا .. مستقبلا في الاندماج الدولي والفرص الاقتصادية ومزيدا من الامن والاحترام".

إلا أنه أوضح أن "الطريق لبلوغ ذلك واضح، استئناف المفاوضات السداسية واحترام الالتزامات السابقة بما فيها العودة الى معاهدة الحد من الانتشار النووي والنزع الكامل للسلاح النووي الذي يمكن التحقق منه في شبه الجزيرة الكورية".

وقال في خطاب تناول فيه السياسة الخارجية الأمريكية في طوكيو: "لن تخيفنا التهديدات وسنستمر في ارسال رسالة واضحة عبر افعالنا وليس عبر اقوالنا فقط".

واضاف ان تطبيع كوريا الشمالية العلاقات مع جيرانها لا يمكن ان يحدث الا اذا قدمت لليابان "كشفا مفصلا بالأشخاص المخطوفين" من قبل اجهزة الاستخبارات الكورية الشمالية في السبعينات والثمانينات لتدريب جواسيس على اللغة اليابانية.

أما بخصوص الصين فقال أوباما، الذي وصف نفسه بأنه "الرئيس المنتمي لمنطقة المحيط الهاديء"، إن بلاده لا تسعى إلى احتواء القوة الصينية الصاعدة، وتعهد بالسعي إلى تحقيق "تعاون براجماتي" مع بكين في القضايا المشتركة.

موضوع حقوق الانسان

وأكد أن الصين يمكن ان تصبح مصدرا لقوة المجتمع الدولي. إلا أنه لن يتجنب مسألة حقوق الانسان خلال زيارته المقبلة الى الصين، لكنه سيطرح المسألة من دون "ضغينة".

وقال ان "الولايات المتحدة لن تتردد ابدا في الدفاع عن القيم الاساسية التي نتعلق بها جميعا، وهذا يتضمن احترام ديانات جميع الشعوب وثقافاتهم".

واضاف "لكننا نستطيع دفع هذه المناقشات قدما في سياق روح من الشراكة وليس الضغينة".

ودعا أوباما آسيا الى ان تعتمد مع الولايات المتحدة نموا "متوازنا ودائما". وقال ان "العمل في اطار من الشراكة يمكننا من تأمين الانتعاش وتحقيق تقدم في ازدهارنا المشترك".

واضاف "لكن لا يكفي السعي الى نمو متوازن. فنحن نحتاج ايضا الى نمو دائم لكوكبنا وللاجيال المقبلة".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك