متمردو اوجادين يسيطرون على عدد من المدن الاثيوبية

اثيوبيا

قال متمردو الجبهة الوطنية لتحرير اوجادين إنهم شنوا يوم الثلاثاء هجوما كبيرا على القوات الاثيوبية جنوب شرقي البلاد واحتلوا عددا من المدن الاثيوبية.

وقال المتمردون إنهم قتلوا "عددا كبيرا" من الجنود الاثيوبيين وغنموا كميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة اثناء القتال.

ولم يتسن التأكد من صحة هذه الادعاءات، كما ان الاثيوبيين دأبوا في السابق على الاستخفاف بادعاءات المتمردين.

وجاء في بلاغ اصدره المتمردون: "شارك في الهجوم الذي شهد يومين من القتال العنيف الآلاف من مقاتلي الجبهة."

واضافوا بأن مقاتليهم لقوا ترحيبا حارا في المدن التي قالوا إنهم احتلوها وهي اوبولكا وهامارو وهيجلالي ويوكوب وجالاديد وبودهانو وجونوجابو.

يذكر ان الجبهة الوطنية لتحرير اوجادين شكلت عام 1984، وما لبثت تقاتل منذئذ من اجل استقلال الشعب الصومالي الاصل الذي يقطن في اقليم اوجادين الاثيوبي الغني بالنفط.

وتزعم الجبهة بأن الشعوب الاثيوبية الناطقة بالصومالية تعاني من التهميش.

وكان القتال في المنطقة قد ازداد حدة في السنتين الاخيرتين عقب هجوم شنه متمردو الجبهة على حقل نفطي تديره شركة صينية، وهو هجوم راح ضحيته اكثر من سبعين شخصا بمن فيهم حرس اثيوبيين وعمال صينيين.

وتصف اديس ابابا المتمردين بالارهابيين، وقامت منذ مدة بقطع كل اتصالات منطقة اوجادين بالعالم الخارجي.

الا ان المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان تتهم الحكومة الاثيوبية بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان في المنطقة.