قمة ابك تتجاهل المناخ وسعر الصرف وتؤكد رفض الحماية التجارية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

انهت قمة التعاون الاقتصادي لاسيا والمحيط الهادي (ابك) قمتها في سنغافورة ببيان حذفت منه اشارات وردت في مسودة سابقة حول تبني "اسعار صرف تعتمد حرية السوق" والخفض المستهدف في انبعاثات الكربون.

وقال البيان الختامي للقمة ان الدول الـ21 ستسعى لانهاء جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية بحلول عام 2010، وان قادة الدول المشاركة في القمة "يرفضون كل اشكال الحماية".

وقال البيان ان دول المجموعة التي تضم اليابان وامريكا والصين تتعهد بمواصلة خطط التحفيز الاقتصادي حتى يستقر التعافي الاقتصادي العالمي بشكل واضح.

اوباما مع قادة الصين وسنغافورة وقادة اسيويين

طالب الرئيس الامريكي القادة الصينيين باصلاح الاختلالات في الاقتصاد العالمي بتعديل نهج اقتصاداتهم

وقال البيان: "نرفض بشدة كل اشكال الحماية ونعيد التاكيد على التزامنا بانفتاح الاسواق وننأى بانفسنا عن وضع اي قيود امام انسياب الاستثمارات او التجارة في السلع والخدمات".

وبعدما حث الرئيس الامريكي باراك اوباما القادة الاسيويين على تعديل وضع اقتصاداتهم التي تعتمد على التصدير واعادة التوازن للنمو العالمي، قال البيان: "لا يمكننا العودة الى ’النمو كالمعتاد‘، بل نحتاج الى نهج نمو جديد ونموذج جديد للتكامل الاقتصادي".

وفصل البيان ذلك بالقول: "سنسعى من اجل نمو متوازن وشامل ومستدام يدعمه الابتكار واقتصاد المعرفة لضمان تعافي دائم يوفر فرص العمل وينفع شعوبنا".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك