اثيوبيا: المتمردون يعلنون السيطرة على عدة قرى

اثيوبيا
Image caption تسعى جبهة تحرير اوجادين منذ العام 1984 لاستقلال المنطقة الغنية بالنفط عن اثيوبيا

اعلنت الجبهة الوطنية لتحرير اوجادين في اثيوبيا انها شنت هجوما واسعا على القوات الحكومية واستولت على عدة قرى.

وجاء في بيان للجماعة الانفصالية ان عددا كبيرا من الجنود الاثيوبيين قد قتلوا وانهم تمكنوا من الاستحواذ على عتادهم.

وذكرت الجبهة انها بدأت الثلاثاء هجوما على عدة جبهات.

وشارك الاف المقاتلين في هذا الهجوم حيث تؤكد الجبهة انها استولت على مدن اوبولكا وهامارو وهيجلالي ويوكوب وجالاديد وبودهانو وجونوجابو.

وتؤكد الجبهة بشكل متكرر انها تقوم بعمليات ضد القوات الحكومية في اوجادين المنطقة الغنية بالنفط التي تقع على مقربة من الحدود مع الصومال.

يشار الى ان الجبهة الوطنية لتحرير اوجادين اسست في عام 1984 في مسعى للحصول على استقلال منطقة اوجادين التي تقطنها اغلبية صومالية مسلمة.

وكانت الحكومة الاثيوبية قد رفضت في ابريل/ نيسان اي فكرة للتفاوض مع الجبهة مؤكدة ان الحركة "ضعيفة ومنقسمة".

وقد حذر المتمردون الشركات النفطية الراغبة في العمل في هذه المنطقة انها في " حرب وان عليها ان لا تقوم باعمال فيها طالما ليس هناك حل سياسي للنزاع".

وقد تصاعدت الهجمات بعد تعرض شركة نفطية صينية تنشط لاستكشاف النفط في المنطقة والذي اسفر عن مقتل 70 شخصا بينهم عاملي الحراسات الامنية وعدد من العمال الصينيين.

وتطلق حكومة أديس أبابا وصف الارهابيين على مقاتلي الجبهة وتفرض حصارا على المنطقة فيما يتهم مراقبون الحكومة الاثيوبية بانتهاك حقوق الانسان.