رئيس وزراء كوسوفو "يعلن الفوز"

ناخب صربي يدلي بصوته في كوسوفو
Image caption ناخب صربي يدلي بصوته في كوسوفو

صوت سكان كوسوفو في الانتخابات المحلية، التي تعد الأولى منذ أعلن الإقليم استقلاله بالانفصال عن صربيا العام الماضي.

وقد أعلن رئيس الوزراء هاشم ثاتشي عن الائتلاف الحاكم فوزا "مقنعا"، غير أن النتائج الرسمية من المقرر أن تصدر خلال ساعات.

وقد مضت عملية التصويت بهدوء، حيث يعتقد أن الإقبال بين الأقلية الصربية ربما كان أعلى مما كان متوقعا في بعض المناطق.

وحددت السلطات الانتخابية نسبة الإقبال الإجمالية بنحو 45%.

ونقلت قناة آر تي كي التلفزيونية العامة عن نائب رئيس حزب كوسوفو الديمقراطي هاجردين كوتشي قوله خلال مؤتمر صحفي "يسعدني للغاية أن أعلن.. أن الحزب الديمقراطي لكوسوفو هو الفائز المقنع لتلك الانتخابات".

Image caption تأمل حكومة كوسوفو أن تؤدي الانتخابات لاعتراف دولي أعم

ومن المتوقع ان يعلن المراقبون الاثنين ما اذا كانت عملية التصويت قد تمت وفقا للمعايير الدولية، وهو ما يعد امرا حاسما في سعي كوسوفو للحصول على اعتراف أكبر من المجتمع الدولي.

وقد حرصت حكومة كوسوفو على ضمان جريان الانتخابات بشكل حر ونزيه وبمشاركة الأغلبية الألبانية والأقلية الصربية.

وكان قد تم تعزيز الإجراءات الأمنية وخصوصا في المناطق الصربية، حيث يُخشى وقوع هجمات من قبل بعض الصرب المضادين لمن يحاول الإدلاء بصوته في الانتخابات من أبناء أقليتهم.

وكان رئيس الوزراء قد صرح في وقت سابق بأن تلك الانتخابات "هي الأهم منذ إعلان الاستقلال".

وقال ثاتشي بعد إدلائه بصوته في العاصمة بريشتينا "نؤكد اليوم أن بلادنا استحقت استقلالها والتطلع إلى أوروبا".

يُشار إلى أن عملية المصالحة بين الألبان والصرب من سكان الإقليم لا تزال تسير بخطى وئيدة، وذلك على الرغم من مضي عشر سنوات على الحرب التي شهدها الإقليم الصربي السابق.

ويقول مراسل بي بي سي في كوسوفو إن معظم أفراد الأقلية الصربية في كوسوفو، والذين يُقدَّر عددهم بحوالي 120 ألف نسمة، لا يزالون يعارضون إعلان الأغلبية الألبانية استقلالها بالإقليم باعتبار ذلك انفصال للإقليم عن البلد الأم صربيا.

يذكر أن كوسوفو تحظى حتى الآن باعتراف 63 بلدا فحسب بين أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 192 بلدا، ومازال الآلاف من قوات حفظ السلام التابعة لحلف الأطلسي يتمركزون في الإقليم.