احتمال نقل سجناء جوانتنامو إلى سجن أمريكي

السجن
Image caption سجن طومسون يعتبر أحد الخيارات الأولى لنقل سجناء جونتنامو

قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة الرئيس باراك أوباما تدرس نقل بعض المحتجزين في معتقل جوانتنامو إلى سجن أمني كبير شبه فارغ في شمال ولاية إلينوي.

ومن المتوقع أن يقوم مسؤولون في الادارة الأمريكية بزيارة مركز طومسون للإصلاح في غرب شيكاغو خلال يوم أو نحو ذلك. وكان الرئيس أوباما قد تعهد بإغلاق معسكر خليج جوانتنامو الذي لا يزال يضم نحو 215 معتقلا، بحلول 22 يناير/ كانون الثاني القادم. وتأتي تقارير احتمال نقل السجناء بعد يوم واحد من اعلان خطط لمحاكمة خمسة رجال في ضوء هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وأفادت وكالة رويترز للأنباء أن سجن طومسون الذي شيدته ولاية ايلينوي عام 2001 والذي يتسع لنحو 1600 سجين كحد أقصى، يتم وضعهم في زنازين تخضع لأقصى اجراءات الامن، يعاني من مشاكل مالية.

أما زنازينه التي تخضع لاجراءات أمنية أقل تشددا والتي تتسع لـ200 سجين فهي مفتوحة في الوقت الراهن حسبما ذكر موقع السجن على شبكة الانترنت.

'سلامة وأمن'

ويقترح مسؤولون أن يقوم المكتب الفيدرالي للسجون بشراء سجن طومسون وتأجير جزء منه إلى وزارة الدفاع لاستيعاب المعتقلين الذين ينقلون من جوانتنامو. وجاء في بيان من مكتب حاكم الولاية بات كوين نقلته تقارير اخبارية امريكية، أن عددا من كبار المسؤولين في ادارة الرئيس أوباما سيقومون بزيارة السجن للاطلاع على ما إذا كان يصلح لاستخدامه. إلا أن البيان لم يشر الى خطط محتملة لنقل المعتقلين في جوانتنامو، المشبوهين بالارهاب، إلى هناك. وقد عبر النائب مارك كيري من الحزب الجمهوري عن معارضته لأي خطط من هذا القبيل وطالب البيت الابيض "بأن يضع سلامة وأمن الأسر المقيمة في ولاية ايلينوي في المرتبة الأولى، ويوقف أي خطة لنقل ارهابيين من القاعدة إلى ولايتنا". ومن المتوقع أن يتم نقل من تبقى من سجناء جوانتنامو إلى دول أخرى كما سيمثل البعض أمام محاكم عسكرية أو يحاكموا أمام محاكم أمريكية. ويعد سجن طومسون أحد السجون التي ابدت رغبة في ايواء سجناء جوانتنامو. وقال مسؤولون في كولورادو ومونتانا وأماكن أخرى في ولاية إيلنوي انهم سيرحبون بتوفير وظائف جديدة من وراء هذا المشروع.