وزير الدفاع الامريكي يطلب عدم نشر صور التعذيب

اساءة للمعتقلين

طلب وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس رسميا عدم نشر صور تظهر جنودا امريكيين وهم يعذبون معتقلين اجانب في معتقلات في العراق وافغانستان.

فقد ارسلت الادارة الامريكية خطابا في وقت متاخر يوم الجمعة الى المحكمة العليا طلبت فيه منع نشر الصور.

ويتعلق الطلب بحوالي اربعين صورة تظهر جنودا امريكيين وهم يعذبون معتقلين اجانب.

وكان الكونجرس الامريكي قد اعطى لوزير الدفاع الحق في منع نشر هذه الصور بمقتضى قانون اقره الرئيس باراك اوباما.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ان طلب وزير الدفاع يتعلق بصور مرتبطة بالتحقيقات بشأن دعاوى تعذيب نفذتها الولايات المتحدة في الفترة الواقعة بين 11 سبتمبر/ ايلول 2001 و يناير/ كانون الثاني 2009.

محاسبة

واضاف المتحدث باسم الوزارة ان نشر الصور قد يضع حياة الجنود الامريكيين في خطر.

وفي خطابه، قال وزير الدفاع الامريكي "ان نشر هذه الصور للعامة قد يعرض المواطنين الامركيين والجنود والموظفين الامريكيين في الخارج للخطر".

يشار الى ان اتحاد الحريات المدنية الامريكي قام برفع دعوى ضد الحكومة للمطالبة بنشر 21 صورة لاعمال التعذيب.

وقال الاتحاد انه سيواصل الضغط لنشر الصور مؤكدا أنها تحتل مكانة هامة للتوثيق التاريخي.

واشار جميل جعفر، رئيس الاتحاد ان هذه الصور "تعتبر مهمة في النقاش الوطني حول مسائلة اعمال التعذيب".

وبشكل مبدئي، كان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد اكد انه يمنع نشر الصور الا انه قام في وقت لاحق بتغيير موقفه.

وقال في حينها ان نشر الصور سيؤجج المشاعر المعادية للولايات المتحدة.