باكستان: زعيم طالبان "سوات" ينفي مقتله

بيشاور
Image caption اضحت بيشاور مسرحا للتفجيرات في الفترة الاخيرة

تحدث مولانا فضل الله زعيم حركة طالبان فى وادى سوات بشمال غرب باكستان لبى بى سى قائلا إنه لم يجرح أو يقتل، كما دأبت التقارير على ذلك منذ شهر يوليو الماضى، إثر غارة جوية على المنطقة. وأضاف أنه فقط غادر باكستان الى أفغانستان.

يذكر أن فضل الله كان يقود مسلحى طالبان فى وادى سوات للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية هناك قبل أن تتمكن قوات الحكومة الباكستانية من إعادة بسط نفوذها على المنطقة فى إطار حملة عسكرية برية و جوية قامت بها لتطهيرها من مسلحى حركة طالبان.

وعلى صعيد آخر، قتل 3 اشخاص على الاقل في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على مركز للشرطة في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، حسبما ذكرت السلطات الباكستانية.

كما ادى الهجوم، الذي استخدمت فيه شاحنة صغيرة محملة بالمتفجرات، الى اصابة عدة اشخاص آخرين.

وقال لياقات علي خان مدير شرطة بيشاور ان قوات الشرطة فتحت النيران على الشاحنة بينما كانت تقترب من نقطة تفتيش امام مركز الشرطة في حي بودة بر المكتظ بالسكان.

وقال خان ان الهجوم الذي دمر جزئيا مركز الشرطة، وجامعا صغيرا، ومنزلا مجاورا، اسفر عن مقتل 3 اشخاص واصابة 20 آخرين.

وقال صاحب زاده انيس رئيس ادارة بيشاور عاصمة الاقليم الحدودي الشمالي الغربي، ان حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع، بينما تتواصل عمليات التنقيب عن ضحايا وسط الركام.

ويعتبر الهجوم هو احدث حلقة في سلسلة هجمات وقعت في بيشاور في الاسابيع الاخيرة، القى فيها بالمسؤولية على حركة طالبان.