لندن تخطط لتسليم امن افغانستان الى الحكومة الافغانية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون انه سسيتضيف مؤتمرا دوليا في لندن بداية العام المقبل لبحث تسليم شؤون الامن والدفاع في افغانستان الى الحكومة الافغانية.

وقال براون، في كلمة القاها حول سياسة حكومته ودورها فيما يتعلق بالشأن الأفغاني، انه يسعى الى ان يتمخض عن اجتماع حلف شمال الاطلسي (الناتو) "جدول زمني" لتسليم تلك الشؤون الى الحكومة الافغانية.

ودعا براون الى عملية تسليم تدريجية، ولاية ولاية او مقاطعة مقاطعة، تتولى خلالها قوات الامن الافغانية شؤون الامن والدفاع في انحاء البلاد.

وقال مكتب رئيس الوزراء البريطاني ان قمة الناتو المقبلة ليست قمة "خروج"، بل هي فرصة لنقاش الاستراتيجية المستقبلية في افغانستان.

ودافع براون، في الخطاب السنوي حول السياسة الخارجية، عن سياسة حكومته في افغانستان، مؤكدا على ان تنظيم القاعدة يظل الخطر الكبير والوحيد الذي يهدد امن الشعب البريطاني.

واضاف ان الحملة العسكرية في افغانستان، كما هو الحال في باكستان، حققت نجاحا اكبر في الحرب على القاعدة خلال السنة الماضية اكثر من اي وقت مضى.

ويقول محرر الشؤون الدبلوماسية في بي بي سي ان براون يؤمن فيما يبدو بأن الشك المتنامي الذي بدأ ينتاب الرأي العام البريطاني بشأن الحملة العسكرية في افغانستان يمكن انهاؤه.

وعلى الجبهة الأفغانية لقي جندي بريطاني آخر حتفه الاحد في انفجار بمنطقة جيريشك في اقليم هلمند جنوبي افغانستان، حسب اعلان وزارة الدفاع البريطانية.

وبذلك ارتفع عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في افغانستان منذ انطلاق الحملة العسكرية الغربية بها عام 2001، الى 234 قتيلا، منهم سبعة وتسعون قتلوا هذا العام.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك