أوباما يثير في الصين قضايا الحريات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

في أول زيارة دولة له إلى الصين قال الرئيس الامريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة والصين ليستا بحاجة لأن يكونا اعداء، وشدد على أن العالم سينتفع إذا تعاون البلدان. وقال أوباما في حديث له خلال نقاش مع عدد من الشباب في شنغهاي، إن حرية التعبير والحرية الدينية وحرية المعلومات، هي حقوق عالمية يجب ان تكون متاحة للجميع.

وقد عرضت جلسة النقاش في التلفزيون المحلي وعلى الموقع الالكتروني للبيت الأبيض. وقد وصل أوباما إلي العاصمة بكين لاجراء محادثات مع القادة الصينيين. وسيبدأ جدول أعماله بحضور مأدبة عشاء يقيمها علي شرفه نظيره الصيني هو جينتاو.

وامتدح أوباما خلال زيارته لمتحف العلوم والتكنولوجيا في شنغهاي جهود الصين في انتشال ملايين الصينيين من الفقر.وكذلك، تطرق أوباما إلى العلاقة التي تربط بين الشعبين الأمريكي والصيني.وفي هذا الصدد، قال أوباما "لقد شهدنا نكسات وتحديات خلال الثلاثين سنة الأخيرة. لم تكن علاقتنا دون خلافات وصعوبات".

وأضاف قائلا "لكن فكرة أن البلدين يجب أن يكونا خصمين ليست قدرا، وخصوصا عندما نأخذ في الاعتبار الماضي".ثم تطرق الرئيس الأمريكي لمسألة حقوق الإنسان في الصين، مضيفا أنها ليست مقتصرة على الولايات المتحدة.

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما في الصين

امتدح أوباما جهود الصين في مكافحة الفقر

وقال أوباما " نعتقد أن حرية التعبير والعبادة وحق الوصول إلى المعلومات والمشاركة السياسية هي حقوق عالمية ينبغي أن تكون متاحة لكل الشعوب بمن فيهم الأقليات العرقية والدينية".

ثم عقد أوباما جلسة أسئلة وأجوبة مع الطلبة الصينيين علما بأن وكالة الأنباء الصينية الرسمية، شينخوا، طلبت من مستخدمي الإنترنت إرسال الأسئلة التي يرغبون في طرحها على أوباما.

وشملت الأسئلة قضايا اقتصادية وسياسية، بالإضافة إلى أسئلة شخصية تتعلق بما إذا كانت زوجة أوباما، ميشل، تدفع تكاليف ملابسها الخاصة.

وقد وصل أوباما في وقت سابق إلى العاصمة الصينية، بكين، للقاء الرئيس الصيني، هو جينتاو، على مأدبة عشاء.

ومن المتوقع أن يعقد الزعيمان مباحثات يوم الثلاثاء حول قضايا تتعلق بالاختلالات التجارية بين البلدين والبرنامج النووي لإيران وكوريا الشمالية والجهود المبذولة لمعالجة التغير المناخي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك