قمة اوروبية روسية حول الغاز في السويد

انابيب غاز
Image caption القمة تركز على امدادات الغاز الروسي

وصل الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الى السويد لحضور قمة اوروبية حول الطاقة مع زعماء الاتحاد الاوربي.

وكانت علاقات روسيا مع الاتحاد الاوروبي قد مرت باختبار صعب في العام الماضي، بعد حرب روسيا القصيرة مع جورجيا.

ومن المتوقع ان تركز مباحثات الاربعاء على التجارة والطاقة، وسيبحث الاتحاد الأوروبي، الذي يعتمد بشكل كبير على روسيا في الحصول على احتياجاته من الغاز، عن ضمانات بعدم تكرار ما حدث في الشتاء الماضي من تعطل في صادرات الغاز إلى الغرب.

ومن المنتظر ان تضغط السويد، الرئيس الدوري للاتحاد، على موسكو من اجل تحسين سجلها في حقوق الانسان في شمال القفقاز، وموضوع التغيرات المناخية والاقتصاد العالمي، وما انجز منذ قمة العشرين.

وكانت روسيا قد وقعت الاثنين مع الاتحاد اتفاقية تحذير وقائي قال الطرفان انها تهدف الى تجنب عواقب التوقف المفاجئ لامدادات الغاز الطبيعي الروسي الى اوروبا.

وتعتمد دول الاتحاد الاوروبي في نحو ربع استهلاكها من الغاز الطيبعي على الامدادات الروسية، يمر معظمه عبر اوكرانيا، التي تدخل باستمرار في خلافات مع روسيا بسبب فواتير الدفع.

وكانت روسيا قد حذرت قبل عدة اسابيع من ان اوكرانيا، التي تضرر اقتصادها بقوة بسبب الازمة الاقتصادية العالمية، من احتمال ان تجد مصاعب في دفع فواتيرها.

ودعت روسيا الاتحاد الاوروبي الى مساعدة اوكرانيا في دفع فواتيرها حتى لا تتعرض امدادات الاتحاد من الغاز الى العرقلة في فصل الشتاء.

وكان الاتحاد الاوروبي وعدد من المؤسسات المالية الدولية قد توصلت الى اتفاق مع اوكرانيا في الاول من اغسطس/آب بشأن اصلاح قطاع الغاز لديها، مما سيحسن قدرتها على تزويد دول اوروبا الغربية بالغاز.

ويشمل هذا الاتفاق منح تمويل يناهز 800 مليون دولار من البنك الدولي والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية في اكتوبر تشرين الاول 2009، حسبما ذكر متحدث باسم المفوضية الاوروبية.