كرزاي يؤدي اليمين ويعد بمحاربة الفساد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أدى الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي، اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية في أعقاب الانتخابات التي رافقتها اتهامات بالفساد.

وتطرق كرزاي في كلمته إلى قضية الفساد، مضيفا أن وزراءه ينبغي أن يكونوا "أكفاء وعادلين".

وقال كرزاي إن مؤتمرا سينظم قريبا في كابول بهدف البحث عن طرق لمعالجة الفساد، مردفا أن حكومته ستتولى جديا محاربة تهريب المخدرات إذ ستقاضي المتورطين في قضايا المخدرات والفساد لأن "الفساد عدو خطير للدولة".

وتابع كرزاي قائلا إنه يعتقد أن بلده سيتمكن من التغلب على "مشكلة الإرهاب الدولي".

وواصل الرئيس الأفغاني "نحاول أقصى ما في جهدنا أن ننفذ الإصلاحات الاجتماعية والقضائية والإدارية في بلدنا. إن تولي الرئاسة مهمة ثقيلة، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل الوفاء بهذه المهمة في المستقبل".

وأضاف كرزاي قائلا إنه يأمل في أن تتمكن قوات الأمن الأفغانية من أخذ زمام المبادرة في الاضطلاع بالمهام الأمنية وبالتالي تقليص دور القوات الأجنبية.

ومضى كرزاي قائلا "أنا خادم الشعب الأفغاني بجميع مكوناته العرقية والقبلية والجغرافية والعمرية سواء كانوا أطفالا صغارا أو مواطنين كبارا أو نساء. أدعو كل المرشحين الرئاسيين للمساعدة في خدمة هذه الأمة".

ودعا كرزاي منافسه الرئيسي الدكتور عبد الله عبد الله للانضمام إليه في العمل على جلب السلام إلى أفغانستان.

شوارع خالية

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يؤدي اليمين الدستورية

قال كرزاي إن بلده سيتمكن من التغلب على "مشكلة الإرهاب الدولي"

وكادت شوارع العاصمة كابول تخلو من المارة الخميس نظرا لأن قوات الأمن أقامت نقاط تفتيش قبل بدء مراسم التنصيب.

وأغلقت السلطات المطار الدولي في كابول وخصصت الخميس عطلة رسمية ونصحت السكان بالبقاء في منازلهم كجزء من الإجراءات الأمنية التي سبقت حفل التنصيب.

وحضر حفل التنصيب نحو 800 شخصية أفغانية وأجنبية من 40 بلدا، ومن ضمنهم وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون والرئيس الباكستاني، عاصف علي زرداري، ووزير خارجية بريطانيا، ديفيد ميليباند.

وتقول موفدة بي بي سي إلى كابول، كيم غطاس، إن حضور كلينتون مراسم التنصيب يعد بمثابة تقديم دعم مشروط لكرزاي.

وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وكلينتون صرحا علانية أن حكومة كرزاي تحتاج إلى محاربة الفساد.

وحذرت كلينتون من أن المساعدات المدنية لن تستمر في التدفق على أفغانستان إلا إذا عولج الفساد.

وقالت كلينتون عشية حفل التنصيب إن "هذه لحظة حاسمة. لقد أتيحت فرصة للرئيس كرزاي وحكومته لإبرام عقد مع الشعب الأفغاني لتنفيذ المساءلة وتحقيق نتائج ملموسة بشأن تحسين حياة الناس".

وأضافت قائلة "نريد أن نكون شريكا قويا مع الحكومة والشعب الأفغانيين. ودائما أقول الاثنين".

تطورات ميدانية

وفي إطار التطورات الميدانية، قالت السلطات في جنوب أفغانستان إن انتحاريا فجر نفسه في سوق مزدحم بالمتسوقين مما أدى إلى مقتل 10 مدنيين.

وأضافت أن الانتحاري فجر الحزام الناسف الذي كان بحوزته قبل أن يصل إلى قافلة تضم قوات الأمن الأفغانية في إقليم أوروزجان.

أما في إقليم زابول المجاور، فقتل جنديان أمريكيان في تفجير انتحاري. ولم ترد تفاصيل أخرى عن الحادث.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك