شافيز يدافع عن كارلوس وموجابي ونجاد

كارلوس
Image caption يقضي كارلوس عقوبة السجن مدى الحياة في فرنسا

دافع الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز بشدة عن مواطنه المتهم بالارهاب كارلوس (واسمه الحقيقي ايليتش راميريز سانشيز) المسجون في فرنسا.

ووصف شافيز كارلوس بانه "مناضل ثوري" هام قدم الدعم للقضية الفلسطينية.

وخلال خطاب له ليلة الجمعة قال الرئيس الفنزويلي: "ادافع عنه، ولا يهمني ما يقولونه غدا في اوروبا".

وكان صيت كارلوس ذاع في السبعينيات مع ارتباط اسمه بسلسلة من التفجيرات والاغتيالات واختطاف الرهائن.

ويقضي عقوبة السجن في فرنسا مدانا بقتل اثنين من عملاء المخابرات الفرنسية ومتعاون معهما عام 1975.

وفي كلمته امام السياسيين الاشتراكيين من عدة دول قال شافيز: "انهم يتهمونه بانه ارهابي، لكن كارلوس كان حقا مناضلا ثوريا".

ودافع الرئيس الفنزويلي في كلمته ايضا عن عدد من الزعماء الذين قال ان العالم يصفهم زورا بانهم "اشرار"، مثل رئيس زيمبابوي روبرت موجابي والرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.

ووصف شافيز الرجلين بالاخوين متعجبا من الاتهامات الغربية لهما.

وكان شافيز وصف كارلوس في السابق بانه صديق، واكد عام 1999 انه ارسل له رسالة في سجنه ردا على رسالة منه.

وكان كارلوس اعتقل في السودان عام 1994 ونقل الى فرنسا حيث حكم عليه بعد ثلاث سنوات.

ولم يشر شافيز الى الاتهامات الموجههة لكارلوس، لكنه قال انه يدفع ثمن دعمه للفلسطينيين.

وكانت فنزويلا قطعت علاقاتها مع اسرائيل في يناير احتجاجا على الهجوم العسكري الاسرائيلي على قطاع غزة.