دور صيني في تسوية ازمة كشمير

مسلمون في كشمير
Image caption يغلي اقليم كشمير بالصراع منذ عقدين من الزمن

اشار القادة الانفصاليون في كشمير الهندية لاول مرة الى دور للصين في تسوية الصراع في الاقليم.

وتسيطر الهند على 45 في المئة من اقليم كشمير ومعظم سكانه وعددهم 11 مليون نسمة، وتسيطر باكستان على 35 في المئة من الاقليم والبقية خاضعة لسيطرة الصين.

وقال رئيس مؤتمر حريات كل الاحزاب، مرويز عمر فاروق في خطبة الجمعة: "ان لها (الصين) علاقة مباشرة بكشمير حيث تخضع لسيطرتها اجزاء منه بما فيها منطقة اكساي تشن".

وقال فاروق، وهو ايضا كبير علماء كشمير، انه ينوي زيارة الصين، واضاف: "اعتقد ان الصين ليست طرفا في الصراع في كشمير لكن لها مصلحة في احلال السلام في الاقليم".

وفي اشارة لسطر ورد في البيان الختامي لزيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما للصين عن دعم تحسين العلاقات بين الهند وباكستان قال فاروق: "ان حريات يرحب بالنهج الذي تبنته الصين وامريكا فيما يتعلق بمعالجة قضية كشمير".

وكانت الهند ردت على ذلك البيان بالقول انها ليست بحاجة لمساعدة خارجية لتحسين علاقتها مع جارتها.

وكان اقليم كشمير سببا في حربين من الحروب الثلاث بين الهند وباكستان، اذ يدعي كل بلد حقه في الاقليم كاملا.