سريلانكا: بامكان التاميل مغادرة المخيمات في ديسمبر

لاجئون تاميل
Image caption لا يزال اكثر من 130 الف شخص في مخيمات اللجوء

اعلنت الحكومة السريلانكية ان اللاجئين التاميل الموجودين في المخيمات منذ انتهاء النزاع مع نمور التاميل يمكنهم المغادرة خلال شهر ديسمبر/ كانون الاول المقبل.

وكانت الحكومة قد اقامت هذه المخيمات في شمال البلاد لاستقبال اللاجئين المدنيين الذين نزحوا عن قراهم ومدنهم بسبب المرحلة الاخيرة من الحرب الاهلية بين المتمردين والحكومة.

ولا يزال اكثر من 130 الف شخص يسكنون في هذه المخيمات التي اعلن احد المساعدين في الرئاسة السريلانكية ان هناك تعهد باغلاق هذه المخيمات قريبا.

وكانت كولومبو قد تعرضت لانتقادات من قبل المجتمع الدولي ومنظمات الدفاع عن حقوق الانسان لاحتجازها اللاجئين في المخيمات ومنعهم من العودة الى ديارهم.

وكان رئيس لجنة حقوق الانسان في الامم المتحدة جون هولمز قد حث السلطات السريلانكية على السماح للاجئين بالمغادرة، وذلك يوم الخميس بعد زيارة اجراها للمخيمات.

في المقابل، اعلن مهيندا سماراسينغي، الوزير السريلانكي المكلف بملف حقوق الانسان الجمعة ان الحكومة سمحت لاكثر من نصف المدنيين بالعودة الى ديارهم.

واضاف الوزير ان "الشروط الامنية باتت تسمح بعودة النازحين الى ديارهم".

كما اكد الوزير ان عدد اللاجئين الذين لا يزالون في المخيمات يتخطى الـ 135 الفا بينهم نساء واطفال، مشيرا الى ان العدد الاجمالي للاجئين مباشرة بعد النزاع كان يتخطى 280 الف شخص نزحوا خلال الربيع الماضي.

الغام بالملايين

وكانت الاحصاءات الرسمية الصادرة الشهر الماضي في سريلانكا قد افادت بأن 41 الف شخص تمكنوا من مغادرة المخيمات خلال شهر اكتوبر/ تشرين الاول الماضي، وهو العدد الاكبر الذي يغادر في دفعة واحدة.

واشار الوزير كذلك الى انه "على الرغم من اقتناع الحكومة بأنه من غير المناسب احتجاز مدنيين لفترة طويلة فانها لا ترى بعد انه يجب السماح لهم بالعودة الى مناطق لم يتم تطهيرها تماما".

ودعا الوزير اللاجئين الى "التحلي بالصبر، لان معظمهم سيعودون الى ديارهم في نهاية يناير/ كانون الثاني المقبل".

وقالت السلطات السريلانكية انها تقوم بازالة اعداد ضخمة من الالغام تحصى بالملايين وانها تفعل ما بوسعها لتحسين البنى تحتية للسماح للاجئين بمعاودة حياتهم بشكل طبيعي.

وكانت السلطات السريلانكية قد اعلنت في مايو/ ايار الماضي انتصارها عسكريا في حربها على انفصاليي التاميل بعدما سيطرت على آخر جيوبها في شمال شرق البلاد وانهت بذلك نزاعا استمر 37 سنة وادى الى مقتل اكثر من مئة الف شخص.

المزيد حول هذه القصة