الديمقراطيون يؤمنون الأصوات اللازمة لقانون الرعاية الصحية

مستشفى امريكي
Image caption اوباما جعل من اصلاح النظام الصحي اولويته

أكد الحزب الديمقراطي أنه أمن الأصوات التي يحتاج إليها لتمرير قانون الرعاية الصحية في مجلس الشيوخ الامريكي.

ويأتي هذا التأكيد بعد أن اعلن العضوان الديمقراطيان في مجلس الشيوخ، واللذان كان تأييدهما محل شك، أنهما سيصوتان لصالح مشروع القانون، مما يمنح الحزب الديمقراطي اغلبية الـ60 صوتا التي يحتاجها.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الشيوخ، المكون من 100 عضو، على خطة اصلاح النظام الصحي والتي تحتاج الى أغلبية 60 صوتا لتمريرها.

يشار الى ان الغالبية الديمقراطية كانت بحاجة الى صوتين مستقلين كي تتمكن من تأمين المصادقة عليها، كون الاعضاء الجمهوريين الـ40 يعارضونها.

وافادت تقارير اعلامية بان السناتور المستقلة بلانش لينكولن ستصوت لصالح المشروع خلال الجلسة المقررة في الساعة الواحدة بتوقيت جرينتش ليل السبت الاحد.

ويتضمن المشروع الاصلاحي الذي يقترحه رئيس الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد خطة انفاق تبلغ قيمتها 849 مليار دولار تغطي 94 بالمئة من المواطنين الامريكيين حسبما افاد زعيم الاكثرية الديمقراطية.

وجاء مشروع القانون المقترح في 2074 صفحة، ويقول الديمقراطيون الذين صاغوه أنه يخفض العجز بقيمة 127 مليار دولار في الاعوام الـ10 المقبلة وبقيمة 650 مليار دولار في العقد الذي يلي هذه الفترة.

الا ان الجمهوريين يعارضون هذا المشروع ويقولون ان تكلفته عالية جدا، ولذلك قرروا التصويت ضده، مما جعل الكثيرين يتوقعون أن يكون نقاش الخطة في مجلس الشيوخ حاميا.

يذكر ان عدم حصول المشروع على 60 صوتا على الاقل سيجعله عرضة لمحاولات التأخير التي تقوم بها الاقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ، وذلك بعد ان صادق مجلس النواب على المشروع في وقت سابق من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي بأغلبية ضئيلة.

وسيوفر المشروع المقدم في مجلس الشيوخ، والذي يعتبر أحد اولويات الرئيس الامريكي باراك اوباما، لغالبية الامريكيين ضمانا صحيا، في الوقت الذي تجبر فيه شركات التأمين الخاصة على قبول طلبات المواطنين الذين يعانون من حالات مرضية سابقة.

Image caption السناتور هاري ريد، رئيس الاغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ

ووفق هذا المشروع، حسبما يقول الديمقراطيون، يصبح التأمين الصحي بمتناول شريحة واسعة جدا من المجتمع الامريكي بالاضافة الى مساعدة حكومية اضافية تدفع لمن هم ضمن شرائح الدخول المنخفضة.

وسيتمكن الامريكيون من الاستفادة من سوق التأمين الخاص بشكل اوسع، كما سيتمتعون بتأمين حكومي ابتداء من عام 2014 يطرح في السوق بهدف المساهمة في ضبط الاسعار المطروحة من قبل الشركات الخاصة.

طريق طويل

ويفرض مشروع القانون الذي تقدم به الديمقراطيون على الشركات الكبيرة تغطية علاج الموظفين العاملين لديها، وتقوم الحكومة من جهتها بتغطية هذه النفقات بتخفيض الانفاق على ما يعرف ببرنامج "مديكير" وهو تأمين صحي حكومي تقدمه الدولة للمواطنين الذين تخطوا الـ65 عاما.

وفي هذا السياق يقول رئيس الاقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ السناتور ميتش ماك كونيل لوكالة الاسوشيتد برس ان "القانون مطروح في اروقة مجلس الشيوخ منذ اسابيع وتجري مناقشته، الا ان ذلك لن يمنع من أن تطول مناقشته الرسمية".

وفي حال اقر مجلس الشيوخ مشروع القانون، فسوف يرسل بعدها الى مجلس النواب لتجرى صياغة مشروع موحد يوفق بين المقترحين يتم التصويت عليه مجددا قبل ان يصير قانونا.

يشار الى ان المشروع الذي تقدم به ريد، يدعو الى رفع نسبة حصة مديكير من ضريبة الدخل نصف نقطة مئوية للذين يزيد دخلهم عن 200 الف دولار امريكي سنويا، او لكل زوجين او شريكين يتخطى دخلهما السنوي معا 250 الف دولار امريكي.

وفي حال نجح الديمقراطيون في تمرير مشروعهم في مجلس الشيوخ ثم صياغة مشروع موحد مع الذي اقره مجلس النواب وحصلوا على الموافقة عليه، فمن شأن ذلك ان يغير صورة التأمين الصحي بشكل جذري لم تعرفه الولايات المتحدة منذ عقود.

المزيد حول هذه القصة