قرب نهاية محاكمة "الرفيق دويك"

الرفيق دويك
Image caption الاول من بين خمسة من رموز الخمير الحمر يواجهون المحاكمة

يلقي المحامون في محاكمة مدير سجن للخمير الحمر سابقا في كمبوديا مرافعاتهم الختامية بعد اشهر من الجلسات.

وكان كاينج جويك اياف، المعروف باسم الرفيق دويك، يدير سجنا عذب فيه الالاف وقتلوا في نهاية السبعينات.

ويواجه الرجل البالغ من العمر 67 عاما تهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية واذا ادين قد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

والرفيق دويك هو الاول من بين خمسة من رموز الخمير الحمر يقدمون للمحاكمة التي تدعمها الامم المتحدة.

ويعتقد ان حوالى مليوني شخص ماتوا في ظل حكم الخمير الحمر، وهو نظام ماوي سيطر على كمبوديا في الفترة من 1975 الى 1979.

وبدأت محاكمة دويك في فبراير بعد سنوات من الجدل حول تشكيل المحكمة، ومن المتوقع صدور حكم بشأنه بداية العام المقبل.

وهذا الاسبوع هو الفرصة الاخيرة للادعاء والدفاع لعرض ما لديهم قبل انصراف القضاة لتدارس الحكم.

كما خصصت المحكمة وقتا للمحامين الذين يمثلون العشرات ممن عاشوا فترة الخمير الحمر، ومن بينهم الثلاثة الاحياء الناجين من سجن اس-21 الشهير.

وكان دويك مديرا لسجن اس-21، الذي يعرف ايضا باسم تول سلنج. ويعتقد ان 17 الف نزيل مروا عبر بوابات ذلك السجن.

وباستثناء عدد قليل، تعرض هؤلاء للتعذيب واجبروا على "الاعتراف" بجرائم ضد النظام ثم قتلوا فيما تسمى حقول القتل خارج بنوم بنه.

واعترف دويك امام المحكمة بانه كان مسؤولا عن اس-21 واعتذر عن دوره في الفظائع التي ارتكبت هناك.

وقال انه كان ينفذ الاوامر فحسب خشية منه على حياته، وينتظر ان يتحدث امام المحكمة نهاية الاسبوع.

وقال محاموه فرانسوا رو يوم امس الاحد: "في هذا الوقت من المهم اظهار بعض التقدير لدويك لاعترافه بالذنب. لقد اعترف بمسؤوليته".

الا ان محامي الضحايا قالوا امام المحكمة الاثنين ان ذلك ليس بكاف.

وقال المحامي كريم خان: "حتى اليوم يحاول المتهم التهرب من دوره في الحقيقة المرعبة المسماة اس-21 ... والمعاناة التي حلت بالكثير من الاطراف المدنية التي نمثلها".

وقال احد ممثلي الادعاء، بل سميث، انه يعتقد ان المحاكمة ساعدت الكمبوديين على التعايش مع تاريخهم.

وقال في مقابلة مع بي بي سي: "اعتقد ان المحاكمة كانت ناجحة، والنجاح الكبير حقا هو ان المحكمة سمحت للضحايا بالمشاركة عبر محاميهم المدنيين، بما يعني وصلا لما يجري في قاعة المحكمة بمن عانوا ماساة اس-21".

ويتوقع ان تبدأ محاكمة اربعة رموز اخرين من الخمير الحمر عام 2011.