الصين وكوريا الشمالية تتعهدان بدعم العلاقات الدفاعية

وين جياباو وكيم جونج ايل
Image caption وين جياباو وكيم جونج ايل

عبرت الصين وكوريا الشمالية عن التزامهما بتعزيز حلفهما الدفاعي، وذلك خلال زيارة الى بيونجيانج لوزير الدفاع الصيني ليانغ غوانغلي.

وتأتي زيارة ليانغ عشية وصول المبعوث الامريكي الى كوريا الشمالية ستيفن بوزرث الى بيونجيانج.

ويحاول جيران كوريا الشمالية اضافة الى الولايات المتحدة اعادة احياء المفاوضات بشأن برنامح بيونجيانج النووي.

وتعتبر الصين من اقرب حلفاء كوريا الشمالية منذ حاربتا جنبا الى جنب في الحرب الكورية في الخمسينيات.

لكن المحللين يرون ان الصين مستعدة للضغط شيئا ما على علاقاتها الخاصة مع الشمال في سبيل تحقيق تقدم في المحادثات.

وتخشى الصين من تدفق عدد هائل من اللاجئين اليها من كوريا الشمالية ان هي انهارت، كما لا تحب فكرة وجود دولة نووية الى جانبها دون تصور محدد لقيادتها السياسية في المستقبل.

وقال ليانغ خلال حفل نظمه نظيره الكوري الشمالي كيم يون تشون ان "العلاقات الثنائية ممهورة بالدم" منذ حاربنا جنبا الى جنب في الحرب الكورية، "وما من قوة في العالم ستكسر الوحدة بين شعبينا وجيشينا، وهذه العلاقة ستدوم الى الابد."

كما عبر الوزير الكوري الشمالي عن التزام جيش بلاده وشعبها بدعم الصداقة الكورية الشمالية-الصينية التي تحدت مصاعب التاريخ، حسب التقارير الرسمية.

وكان ليانغ قد وصل جوا الى بيانجيانج الاحد، وتفقد رتلا من حرس الشرف وتلقى هدية من الزعيم كيم جونج ايل قبل لقاء كيم يونج تشون.

وافادت وسائل الاعلام الرسمية ان ليانغ سينتقل بعد هذه الزيارة الى اليابان وتايلاند.