اعتقال المشتبه الرئيسي في مجزرة الفلبين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلنت الحكومة الفلبينية الخميس اعتقال المشتبه به الاول في المجزرة التي اوقعت 57 قتيلا على الاقل الاثنين في جنوب البلاد وانه سينقل الى مانيلا لاستجوابه.

وتم اقتياد اندال امباتوان الابن وهو رئيس بلدية ونجل حاكم اقليم ماجينداناو في جزيرة مينداناو, بمروحية الى مطار قريب حيث سيتم نقله الى مانيلا لاستجوابه, على ما اعلن وزير الداخلية رونالدو بونو.

ويشتبه في ان مجزرة الاثنين نفذتها عناصر مليشيا تخضع لاشراف امباتوان الابن وهو نجل سياسي محلي نافذ عضو في تحالف الرئيسة جلوريا ارويو.

وكانت ارويو قد تعهدت بتطبيق العدالة اثر المجزرة.وقال سيرج ريموند الناطق باسم الرئيسة ارويو على شبكة "ايه بي اس -سي بي ان" التلفزيونية "هذا ليس مجرد خلاف بين فصائل متنازعة. انه عمل غير انساني يعتبر آفة في امتنا" مضيفا "لقد تعهدت الرئيسة بان المنفذين لن يتمكنوا من الافلات من
العدالة".

وكانت الشرطة اعلنت في وقت سابق ان المشتبه به الرئيسي في هذه المجزرة هو اندال امباتوان الابن, احد اعضاء ائتلاف ارويو الحاكم ونجل سياسي محلي قوي ساهم في تامين اصوات للرئيسة في الانتخابات السابقة.

وكانت أوريو قد أعلنت حالة الطوارئ في إقليمين جنوب البلاد، وذلك بعد أن قتل مسلحون أكثر من خمسين شخصا في هجوم على قافلة انتخابية.

وقال المتحدث باسم أرويو إن القرار سيعطي الجيش والشرطة القدرة على استعادة النظام ومنع العنف.

وقال الجيش ان الاعتداء على مجموعة السياسيين والصحفيين جرت في الوقت الذي كان يحاول فيه هؤلاء تسجيل انفسهم كمرشحين في للانتخابات المقبلة.

يشار الى ان الانتخابات في الفلبين غالبا ما تشوبها اعمال عنف وبخاصة في مناطق الجنوب التي تشهد مشاكل تتعلق بصراعات محلية وتحركات المتمردين.

ويذكر ان الانتخابات الفلبينية ستجرى في شهر مايو/ ايار المقبل ولكن تسجيل الترشيحات لهذه الانتخابات يجري في الوقت الحالي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك