المعارضة تتهم الحكومة البريطانية بتمويل مدرستين لمتشددين إسلاميين

زعيم حزب المحافظين، ديفيد كاميرون في مجلس العموم
Image caption قال كاميرون إن حزب التحرير يدعو الى قتل اليهود ويعتبر غير المسلمين اعداء

اندلع نقاش سياسي غاضب في بريطانيا اثر اتهام حزب المحافظين المعارض الحكومة العمالية بمنح أموال لمدرستين قال حزب المحافظين انهما مدعومتان من قبل مجموعة اسلامية متشددة.

وقال زعيم حزب المحافظين، ديفيد كاميرون، إن المجموعة وهي حزب التحرير تدعو الى قتل اليهود وتعتبر غير المسلمين اعداء.

وأضاف زعيم المعارضة أن حزب التحرير ينبغي أن يدرج ضمن المنظمات المحظورة لكن سُمح له في المقابل بالاستفادة من الميزانية العامة من خلال إدارة مدرستين كواجهة لنشاطاته.

وطالب كامرون رئيس الوزراء، جوردون براون، في مجلس العموم بتحديد طبيعة الخطوات التي ستقوم بها حكومته من أجل التصدي لنشاطات الحزب.

وقال كامرون "عندنا حكومة تقول إنها ترغب في التصدي للتشدد لكن أموالها تمول المتطرفين. عندنا حكومة تقول إنها لا ترغب في وجود متطرفين في المدارس لكن نسمح بإقامة هذه المدارس. وفوق ذلك كله، نقول متى سيخبرنا رئيس الوزراء كيفي سيعالج هذه المسألة؟".

لكن براون حذر كاميرون من أنه قد يندم على بعض تصريحاته، مضيفا أن المعارضة تستغل الوضع السياسي فيما يخص العلاقات القائمة بين مختلف الجماعات التي يتشكل منها المجتمع البريطاني.

وقد نفى حزب التحرير هذه المزاعم وقال إن لا علاقة له بالمدرستين. كما قال وزراء مسؤولون عن التعليم في بريطانيا إن المدرستين الواقعتين جنوب انجلترا قد فحصتا للتأكد من عدم تدرسيهما مواد متطرفة.