بريطانيا وفرنسا تقترحان صندوقا للمناخ

جانب من قمة الكومنولث
Image caption ساركوزي مع قادة دول الكومنولث في ترينداد لدعم اتفاق للمناخ

اقترح رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي صندوقا بعدة مليارات من الدولارات لمساعدة الدول النامية على مواجهة التغير المناخي.

وكان الزعيمان يتحدثان امام قمة الكومنولث في ترينداد، وهو اخر تجمع دولي قبل محادثات المناخ في كوبنهاجن.

ويحضر ساركوزي وبان كيمون وامين عام الامم المتحدة ورئيس الوزراء الدنماركي لارس لوقا راسموسن القمة لتعزيز فرص اصدار بيان بشأن المناخ.

ومعظم الدول الاعضاء في الكومنولث عبارة عن جزر مهددة بارتفاع منسوب البحر.

ومن المقرر ان تبدأ قمة المناخ في كوبنهاجن في 7 ديسمبر.

وموضوع التغير المناخي هو البند الوحيد على جدول اعمال قمة الكومنولث في يومها الاول.

وفي كلمتها الافتتاحية لقمة ترينداد قالت الملكة اليزابث الثانية ان بامكان الكومنولث ان يقود العالم مرة اخرى في مكافحة التغير المناخي.

وقالت: "ليس التهديد لبيئتنا بالامر الجديد، لكنه الان يشكل تحديا عالميا سيؤثر على امن واستقرار الملايين لسنوات طويلة قادمة".

وطالب براون بانشاء صندوق بقيمة 10 مليار دولار يذهب نصفها لمساعدة الدول النامية على خفض انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع الحرارة والنصف الاخر لمساعداتها على التكيف مع التغير المناخي. على ان يتوفر القدر الاول من الاموال العام المقبل قبل البدء في تنفيذ اي اتفاق حول الانبعاثات.

وعرض براون 800 مليون دولار من بريطانيا على مدى ثلاث سنوات، وهو مبلغ اعتمد في الميزانية بالفعل.

ونقلت وكالة رويترز عن براون قوله: "اعتقد ان الدول النامية يجب ان تعرف اننا جادون تماما في البدء الان".

وفي تصريحات نقلتها وكالة الانباء الفرنسية عن ساركوزي اقتراحه برنامج تمويل بقيمة 10 مليار دولار في الاعوام من 2010 الى 2012 و"الية طموحة" للدفع فيما بعد.

ولم يفصح عن اي مبلغ يرى بلاده مستعدة لدفعه.

وقال الزعيمان ان تلك الخطوة قد تشجع الدول النامية، التي تتحسب للتبعات الاقتصادية لخفض الانبعاثات، على التوقيع على اتفاقية مناخية.

وتضم دول الكومنولث الـ53 حوالى ملياري نسمة، او ثلث سكان الارض.

وتاتي القمة بعد ايام من تعهد الولايات المتحدة والصين بخفض انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع الحرارة والقلق من ان اجتماعات كوبنهاجن قد تفشل في الاتفاق على خفض كبير في الانبعاثات.