غرق أكثر من 30 شخصا في انقلاب عبارة في بنجلادش

العبارة البنجلاديشية التي غرقت
Image caption قالت الشرطة إن العبارة كانت مكتظة بالمسافرين

قالت الشرطة البنغالية إن عبارة تقل أكثر من ألف مسافر غرقت جزئيا في جنوب بنجلادش، وأدى الحادث إلى مقتل 30 راكبا على الأقل وفقدان العشرات.

وقالا مسؤولان في الشرطة وهما سيف الاسلام وشوكت حسين إن غطاسين انتشلوا 30 جثة من العبارة الغارقة، تعود في معظمها لنساء واطفال.

وقالت فرق إنقاذ إن غطاسين بحثوا عن الغرقى في الطابق السفلي من العبارة المتكونة من ثلاثة طوابق.

ويخشى مسؤولون من أن بعض المفقودين لا يزالون عالقين داخل العبارة.

واستخدمت السلطات المحلية شعلات الغاز بهدف الوصول إلى المقصورات الداخلية التي غمرتها المياه، وقد انضم سكان محليون إلى أفراد الشرطة والغطاسين بحثا عن الناجين.

ووقع الحادث عندما اقتربت العبارة من محطة إنزال في أحد الأنهار قرب مدينة لالموهان في جزيرة بهولا، حسب قائد محلي للشرطة.

وتابعت الشرطة أن العبارة كانت مكتظة بالمسافرين مما أدى إلى تأثير الوزن الزائد على توازنها وبالتالي إلى جنوحها وغرقها جزئيا.

واستدعت السلطات سفينة إنقاذ بهدف انتشال العبارة الغارقة.

وقال أحد مفتشي الشرطة المحلية ويدعى نزرول إسلام "أنقدنا إلى حد الآن أكثر من 50 شخصا من خلال فتح بعض المقصورات في الطابق السفلي. لقد نقلوا إلى أحد المستشفيات المحلية ومن يينهم سبعة في حالة حرجة". وتابع قائلا "لا يزال العشرات عالقين تحت الماء".

وكان الكثير من الركاب مسافرين من العاصمة دكا باتجاه بلداتهم ومدنهم بهدف الاحتفال بمناسبة حلول أيام عيد الأضحى.

وتعد العبارة التي تحمل اسم إم تي كوكو-4 إحدى أضخم العبارات في بنجلادش.

وعادة ما تتعرض العبارات للغرق في بنجلادش بسبب قلة إجراءات السلامة وقدم المركبات والاكتظاظ.