قراصنة صوماليون يختطفون ناقلة نفط

قراصنة
Image caption القراصنة يواصلون انشطتهم بعيدا عن سواحل الصومال

أفادت أنباء باستيلاء قراصنة صوماليين على ناقلة نفط كانت تنقل نفطا إلى الولايات المتحدة.

وقال مصدر في القوة البحرية الأوروبية المنتشرة قبالة السواحل الصومالية إن الناقلة المملوكة لشركة يونانية كانت على بعد نحو 1300 كيلومتر من سواحل الصومال عندما خطفت أمس الأحد على متنها طاقم يضم 28 شخصا.

وتزن الناقلة Maran Centaurus نحو 300 ألف طن ويعتقد أنها إحدى أضخم الناقلات التي اختطفها القراصنة الصوماليون حتى الآن.

يذكر أن هجمات القراصنة غدت أكثر انتشارا على مسافات أبعد من الساحل الصومالي، في الوقت الذي تنتشر قطع بحرية دولية لمكافحة عمليات القرصة.

وقال متحدث باسم خفر السواحل اليوناني لوكالة رويترز للأنباء إن نحو تسعة قراصنة مسلحين هاجموا السفينة قرابة جزر سيشيل.

وقالت القوة البحرية الأوروبية إن الناقلة كانت متجهة من جدة في السعودية إلى نيوأورلينز بالولايات المتحدة غير أن القراصنة حولوا وجهتها صوب الصومال.

ويتألف أفراد طاقمها من 16 فلبينيا وتسعة يونانيين وأوكرانيين اثنين وروماني.

وقال متحدث باسم القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي لبي بي سي إن 11 قطعة بحرية و264 بحارا وأفراد طاقم محتجزون حاليا في الصومال.

يذكر أن الناقلة Sirius Star التي كانت تنقل مليوني برميل من النفط - أي نحو ربع الناتج اليومي السعودي - سقطت في يد القراصنة في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، حيث عدت أضخم سفينة تتعرض للخطف، إذ بلغ وزنها 318 ألف طن.

وتم الإفراج عن السفينة في يناير/كانون الثاني بعد دفع فدية قدرها ثلاثة ملايين دولار.

وخلال الأشهر الأخيرة بدأ القراصنة يباشرون هجماتهم بأعمال أكثر في المحيط بعيدا عن الساحل الصومالي.

ويستخدم القراصنة سفنا "مركزية" للوصول إلى أعالي البحار، قبل اللجوء إلى زوارق تستخدم لشن الهجمات عن قرب.